التضخم الأمريكي يهز الأسواق.. الجميع يخسر والدولار الرابح الوحيد

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

صدمة جديدة للأسواق العالمية ناجمة عَنّْ التضخم الأمريكي، على الرغم من تباطؤه أقل من المتوقع خلال أغسطس ؛ ومع ذلك، فإنه يدعم سياسة نقدية أكثر صرامة.

كشفت البيانات الصادرة عَنّْ مكتب إحصاءات العمل الصادرة يوم الثلاثاء أن مؤشر أسعار المستهلك ارتفع بنسبة 8.3٪ على أساس سنوي فِيْ أغسطس، متجاوزًا التوقعات بنسبة 8.1٪، وباتت تباطؤًا طفِيْفًا عَنّْ قراءة يوليو البالغة 8.5٪.

وعلى أساس شهري، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.1٪ خلال شهر أغسطس، مقارنة بالتوقعات التي أشارت إلَّى انخفاض بنسبة 0.1٪.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي – الذي لا يشمل أسعار المواد الغذائية والطاقة – 6.3٪ على أساس سنوي فِيْ أغسطس، أو 0.6٪ مقارنة بشهر يوليو، بينما كان من المتوقع أن يرتفع بنسبة 0.3٪.

يترقب المستثمرون اجتماع مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي الأسبوع المقبل، وسط توقعات برفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس إضافِيْة، بعد تطبيق زيادة مماثلة خلال الاجتماعين الماضيين.

انخفاض حاد فِيْ الأسْهُمْ الأمريكية

فِيْ تفاعل سريع مع بيانات التضخم فِيْ الولايات المتحدة، بدأت مؤشرات الأسْهُمْ الأمريكية جلسة التداول يوم الثلاثاء، على انخفاض حاد. بعد أن أظهرت البيانات ارتفاع أسعار المستهلكين الأمريكية الشهرية بشكل غير متوقع فِيْ أغسطس، مما عزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي سيرفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس الأسبوع المقبل.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 374.84 نقطة أو 1.16 بالمئة إلَّى 32006.50 نقطة. وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 73.29 نقطة أو 1.78 فِيْ المئة إلَّى 4037.12 نقطة فِيْ حين انخفض مؤشر ناسداك المجمع 357.60 نقطة أو 2.92 فِيْ المئة إلَّى 11908.81 نقطة عَنّْد الافتتاح.

النفط يتخلى عَنّْ مكاسبه

كَمْا تراجعت أسعار النفط يوم الثلاثاء، متخلية عَنّْ المكاسب السابقة، مع ارتفاع أسعار المستهلك الأمريكي بشكل غير متوقع فِيْ أغسطس، مما أعطى مبررًا لمجلس الاحتياطي الفِيْدرالي (البنك المركزي الأمريكي) للموافقة على زيادة كبيرة أخرى فِيْ أسعار الفائدة الأسبوع المقبل.

ونزل خام برنت 62 سنتا أو 0.7 بالمئة إلَّى 93.38 دولار للبرميل بحلول 1407 بتوقيت جرينتش، ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 30 سنتا أو 0.3 بالمئة إلَّى 87.48 دولار.

ارتفع كلا الخامين بأكثر من 1.5 دولار فِيْ وقت سابق من الجلسة.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو البنك المركزي الأمريكي يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين حيث تجاوز التضخم هدف البنك البالغ 2٪.

يستمر الدولار فِيْ الارتفاع

قفز الدولار مقابل الين واليورو والعملات الأخرى اليوم الثلاثاء بعد صدور بيانات تظهر ارتفاع أكبر من المتوقع فِيْ التضخم فِيْ الولايات المتحدة، مما يعَنّْي أن الاحتياطي الفِيْدرالي (البنك المركزي الأمريكي) قد يعلن زيادة كبيرة فِيْ أسعار الفائدة.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات من بينها اليورو، بنسبة 1.1 فِيْ المائة إلَّى 109.39 ليقترب من أعلى مستوى فِيْ 20 عاما عَنّْد 110.79، الذي سجله الأسبوع الماضي. وارتفع المؤشر بعد صدور بيانات التضخم.

وفقًا لتقرير صادر عَنّْ وزارة العمل الأمريكية، ارتفعت أسعار المستهلك على أساس شهري فِيْ أغسطس، وارتفع التضخم الأساسي وسط ارتفاع تكاليف الإيجار والرعاية الصحية.

وانخفض كل من اليورو والجنيه الاسترليني والين. وتراجع اليورو بنسبة واحد بالمئة أمام الدولار إلَّى 1.0016 دولار بعد أن اقترب من أعلى مستوى فِيْ شهر فِيْ الجلسة السابقة عَنّْد 1.0198 دولار.

ومقابل الين، ارتفع الدولار 0.9 بالمئة إلَّى 144.095 ين. فِيْ وقت سابق، تلقت العملة اليابانية دعمًا من تصريحات المسؤولين الذين أشاروا إلَّى أن الحكومة قد تتخذ خطوات لمواجهة الضعف المفرط للين.

حقق اليورو مكاسب فِيْ الجلسات الأخيرة. وقالت خمسة مصادر مطلعة على الأمر الأسبوع الماضي إن سعر الفائدة الرئيسي فِيْ أوروبا قد يرتفع إلَّى 2٪ وربما أكثر للحد من التضخم.

وتراجع الجنيه أمام الدولار بنسبة 1.2 بالمئة إلَّى 1.1544 دولار. ارتفع الجنيه الإسترليني فِيْ وقت سابق اليوم إلَّى أعلى مستوى فِيْ أسبوعين مقابل العملة الأمريكية بعد انخفاض معدل البطالة فِيْ بريطانيا إلَّى أدنى مستوى له منذ عام 1974، فِيْما ارتفعت الأجور باستثناء المكافآت بنسبة 5.2 فِيْ المائة، وهُو أعلى معدل منذ الأشهر الثلاثة حتى أغسطس 2022.

الأسْهُمْ الأوروبية دون أعلى مستوياتها فِيْ أسبوعين

خسرت الأسْهُمْ الأوروبية 1.6 فِيْ المائة يوم الثلاثاء، متراجعة من أعلى مستوياتها فِيْ أسبوعين التي سجلتها فِيْ وقت سابق من الجلسة، حيث عززت بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أعلى من المتوقع الرهانات على زيادة كبيرة أخرى فِيْ أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي.

وقادت الخسائر أسهم التكنولوجيا الحساسة لسعر الفائدة التي تراجعت 3.2 بالمئة فِيْ حين خسرت أسهم العقارات 3.9 بالمئة. كان قطاع المرافق الرابح الوحيد من بين القطاعات الفرعية الرئيسية فِيْ أوروبا.

أنهى مؤشر Stoxx 600 ثلاث جلسات متتالية من المكاسب. انخفض مؤشر داكس الألماني أيضًا بنسبة 1.6 فِيْ المائة، متخليًا عَنّْ المكاسب التي أوصلته إلَّى أعلى مستوى فِيْ أربعة أسابيع فِيْ وقت سابق يوم الثلاثاء.

فقدت أسهم التكنولوجيا ما يقرب من 30 ٪ حتى الآن هذا العام، من بين أدنى القطاعات فِيْ أوروبا بعد تجارة العقارات والتجزئة، حيث يستعد المستثمرون لرفع أسعار الفائدة وسط ارتفاع التضخم بعد الوباء.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin