الجمال نيوز – بريتني سبيرز تختفي عن انستغرام وتتخلى عن فريقها الأمني

منوعات
admin17 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن بريتني سبيرز تختفي عن انستغرام وتتخلى عن فريقها الأمني.

دون سابق إنذار، اختفت صفحة النجمة العالمية بريتني سبيرز عن موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، دون معرفة إن كانت النجمة قد أغلقتها أو أن إدارة الموقع قد أقدمت على ذلك. فعند البحث عن اسم النجمة على الموقع، لا يجد جمهورها سوى كلمة أن الصفحة التي يتم البحث عنها غير موجودة.

وكان زفاف نجمة البوب، الأسبوع الماضي، شهد اضطرابات عكرت صفوه بسبب حضور طليقها الحفل من دون دعوة، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وأفادت مجلة “فراييتي” ووسائل إعلام أخرى، بأن سبيرز وعريسها سام أصغري كانا جاهزين لحفلة الزفاف في منزلها الفاخر قرب لوس أنجليس عندما توقفت المراسم.

جيسون ألكسندر، صديق الطفولة الذي تزوجته المغنية البالغة 40 عاماً عام 2004 وتم إبطال زواجهما بعد 55 ساعة فقط، اقتحم حفل الزفاف، ما استدعى تدخلاً من الشرطة.

ويبدو أن ألكسندر بث اقتحامه حفلة الزفاف مباشرة على “إنستغرام”، مع لقطات تظهره وهو يخبر أحد حراس الأمن أنه مدعو للحدث. ويسمع صوته في التسجيل وهو يسأل، “أين بريتني”.

لاحقاً، بينما كان يسير في خيمة وردية مزينة بالورود، عرف عن نفسه لأشخاص كانوا على ما يبدو منهمكين بإتمام المراسم.

وذكر موقع “تي أم زي” المتخصص في أخبار المشاهير، أن مشاجرة اندلعت في المكان وتم استدعاء الشرطة..

وفي سياق منفصل، ذكر موقع “Page Six” أن ​بريتني سبيرز​ قامت بطرد فريقها الأمني، بعد واقعة الاقتحام.

وجاء هذا القرار​ بسبب عدم استدراك الفريق الأمني لحادثة اقتحام منزلها، وقد استبدلت بريتني فريقها بمجموعة جديدة من حراس الأمن.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.