التخطي إلى المحتوى

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن تحذيرات من ركود اقتصادي في بريطانيا هذا الصيف.

قال خبراء إن الاقتصاد البريطاني معرض لخطر الوقوع في ركود هذا الصيف، وسط أكبر ضغط على دخل الأسر منذ منتصف الخمسينيات، حيث يؤدي التضخم المرتفع إلى تقليص القدرة الشرائية للمستهلكين.

وأشار الاقتصاديون، وفق ما نقلته صحيفة “الغارديان” البريطانية، إلى أن الضربة المزدوجة من تباطؤ النمو بعد الإغلاق وارتفاع تكاليف المعيشة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي لربعين متتاليين، وهو ما يعني ركودا وفق التعريف الاقتصادي.

بعد أداء أضعف من المتوقع في فبراير، ومع وصول معدل التضخم إلى أعلى مستوياته منذ العام 1992 الشهر الماضي، قال الخبراء إن الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة يسير الآن على المسار الصحيح للنمو بنحو 1٪ في الربع الأول من العام 2022 قبل الانزلاق إلى الاتجاه المعاكس هذا الصيف.

وقال المحللون أيضاً إن النشاط سيتقلص بسبب عطلة بمناسبة اليوبيل البلاتيني للمملكة في يونيو، حيث تؤدي العطلات الرسمية عادة إلى انخفاض في الناتج الاقتصادي الإجمالي. ومن المتوقع أيضًا أن تؤثر على النمو، العودة إلى معدلات النشاط المنخفضة في قطاع الصحة بعد اندفاع الشتاء لتطعيم الناس ضد Covid-19، وكذلك كبح جماح إنفاقهم وسط ارتفاع تكاليف المعيشة.

قال جيمس سميث، الخبير الاقتصادي في بنك ING الهولندي، إن الاقتصاد من المرجح أن ينكمش في الربع الثاني. ويتوقع البنك انكماشًا بنسبة 0.3٪ في الأشهر الثلاثة حتى نهاية يونيو، يليه نمو بنسبة 0.2٪ فقط في الربع الثالث، وفق ما نقلته “الغارديان”.

وأضاف: “سيكون قريبًا جدًا من الركود الفني”.

شد الأحزمة

من المتوقع أن تظهر الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية يوم الجمعة، انخفاضًا في مبيعات التجزئة في مارس حيث تقوم الأسر بشد الأحزمة. ويأتي ذلك في وقت يحذر رؤساء قطاع التجزئة من تباطؤ في المبيعات وسط ارتفاع تكاليف المعيشة.

قال نيل شيرينج، كبير الاقتصاديين في كابيتال إيكونوميكس، إن الدخل المتاح للأسر من المقرر أن ينخفض ​​بنحو 1.9٪ هذا العام. وهذا أكبر من الانخفاض الذي شهده الدخل الحقيقي بنسبة 1.8٪ في العام 1977، والأكبر منذ أن بدأت السجلات الحديثة في الخمسينيات من القرن الماضي.

وأضاف: “بالمقارنة، انخفضت الدخول الحقيقية بنسبة 1.5٪ فقط في 2011 عقب الأزمة المالية العالمية. ومع اقتراب الاقتصاد بالفعل من الاستقرار، فمن الواضح أن انخفاض الناتج لن يستغرق شهرًا أو شهرين”.

توقعات عالمية قاتمة

تأتي التحذيرات بعد أن قالت رئيسة صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، إن النمو العالمي سيتباطأ هذا العام والعام المقبل، حيث تبقي موجات الصدمة من كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا التضخم أعلى لفترة أطول مما كان متوقعًا في البداية.

من جانبه، قال توماس بوغ، الخبير الاقتصادي في شركة المحاسبة RSM UK، إنه يتوقع أن تحتاج الأسر على الأرجح إلى الانغماس في المدخرات أو الاقتراض لحماية نفسها من ارتفاع التضخم.

وتابع قائلاً: “هذا هو السبب الرئيسي وراء اعتقادنا بأن المملكة المتحدة ستتجنب الركود هذا العام. مع ذلك، تشير توقعاتنا إلى أن متوسط ​​نمو الناتج المحلي الإجمالي سيكون 0.1٪ فقط في كل من الأرباع الثلاثة المتبقية من هذا العام، لذلك لن يتطلب الأمر ارتفاعًا كبيرًا في أسعار النفط أو حدوث خلل في سلاسل التوريد لدفع المملكة المتحدة نحو الركود”.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .