الجمال نيوز – خبراء يحذرون.. العقوبات الأميركية دعمت صناعة أشباه الموصلات الصينية

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن خبراء يحذرون.. العقوبات الأميركية دعمت صناعة أشباه الموصلات الصينية.

تنمو صناعة الرقائق في الصين بشكل أسرع من أي مكان آخر في العالم، بعد العقوبات الأميركية على أكبر اللاعبين المحليين، بداية من شركة هواوي تكنولوجيز، وصولاً إلى شركة Hikvision التي أدت إلى زيادة الشهية للمكونات المحلية.

وباتت 19 من أصل 20 شركة صناعة رقائق الأسرع نمواً في العالم على مدى الأرباع الأربعة الماضية، صينية بامتياز، وفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرغ، واطلعت عليها “العربية.نت”. وهذا بالمقارنة مع 8 فقط في نفس التصنيف من العام الماضي.

ويقوم موردو برامج التصميم والمعالجات والمعدات الحيوية لصناعة الرقائق في الصين بتوسيع عائداتهم عدة مرات مثل الشركات العالمية الرائدة في صناعة أشباه الموصلات TSMS التايوانية، أو ASML Holding NV.

ويؤكد هذا النمو الفائق كيف أن التوترات بين واشنطن وبكين غيرت شكل صناعة أشباه الموصلات العالمية البالغة 550 مليار دولار.

يأتي ذلك، بعد أن بدأت الولايات المتحدة في عام 2020، تقييد مبيعات التكنولوجيا الأميركية لشركات مثل Semiconductor Manufacturing International، وHangzhou Hikvision Digital Technology Co.

وحتى مع انعكاس هذا النمو في أسعار أسهم الشركات الصينية مثل Cambricon Technologies Corp والتي ارتفعت بأكثر من الضعف من أدنى مستوياتها هذا العام، يرى المحللون أنه ربما لا يزال هناك مجالا للنمو.

ومن المتوقع أن تخصص بكين استثمارات بمليارات الدولارات في هذا القطاع في إطار برامج طموحة مثل مخططها “العمالقة الصغار” لتأييد وتمويل شركات التكنولوجيا الوطنية، لتجنب العقوبات الأميركية. وجذب ظهور أسماء ناجحة في هذا القطاع انتباه بعض العملاء الأصعب إرضاءً: إذ قيل إن شركة أبل تعتبر Yangtze Memory Technologies أحدث مورديها لذاكرة فلاش آيفون.

وكتب المحلل في شركة Morningstar، فيليكس لي: “يتمثل أكبر اتجاه أساسي في سعي الصين لتحقيق الاكتفاء الذاتي في سلسلة التوريد، الذي يحفزه عمليات الإغلاق المتعلقة بـ كوفيد. وسط عمليات الإغلاق، يحتاج العملاء الصينيون الذين يستخدمون في الغالب أشباه الموصلات المستوردة إلى الحصول على بدائل محلية لضمان التشغيل السلس”.

واكتسب مؤشر FactSet China لأشباه الموصلات، الذي يتتبع بعض أكبر الشركات الصناعية في البلاد، ما يقرب من 20% منذ أواخر أبريل، عندما أدت عمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا إلى ارتفاع الأسعار المحلية. لكنها لا تزال منخفضة بنحو الثلث عن ذروتها في يوليو 2021.

معدلات نمو إيرادات شركات أشباه الموصلات الصينية

معدلات نمو إيرادات شركات أشباه الموصلات الصينية

في قلب طموحات بكين، يوجد الدافع لفطم نفسها عن منافس جيوسياسي وبما قيمته أكثر من 430 مليار دولار من الشرائح المستوردة في عام 2021. إذ ارتفعت طلبات معدات تصنيع الرقائق من الموردين الخارجيين بنسبة 58% العام الماضي مع توسع المصانع المحلية، وفقاً للبيانات المقدمة من قبل هيئة الصناعة.

وقفز إجمالي المبيعات من صانعي الرقائق والمصممين في الصين بنسبة 18% في عام 2021 إلى رقم قياسي تجاوز تريليون يوان (150 مليار دولار)، وفقاً لجمعية صناعة أشباه الموصلات الصينية.

كما أن النقص المستمر في الرقائق الذي يحد من الإنتاج في أكبر صانعي السيارات والإلكترونيات الاستهلاكية في العالم يعمل أيضاً لصالح صانعي الرقائق المحليين، مما يساعد الموردين الصينيين على الوصول بسهولة أكبر إلى السوق الدولية – أحياناً مع أقساط التأمين على المنتجات الأكثر مبيعاً، مثل رقائق السيارات والكمبيوتر الشخصي.

ومؤخراً أعلنت شركة SMIC الصينية لأشباه الموصلات عن زيادة بنسبة 67% في المبيعات الفصلية، متجاوزة المنافسين الأكبر بكثير مثل غلوبال فوندريز وTSMC.

كما نمت عائدات شركة شنغهاي فولهان مايكرو إليكترونيكس، بنسبة 37% في المتوسط بسبب ارتفاع الطلب على منتجات المراقبة. وتعهدت الشركة المصممة بالتوسع في إنتاج الرقائق الخاصة بصناعة السيارات الكهربائية والذكاء الاصطناعي بعد فوزها بلقب “العملاق الصغير”. كما ضاعفت شركة Primarius Technologies، مطور أدوات التصميم، مبيعاتها في المتوسط خلال الأرباع الأربعة الماضية، قائلة إنها طورت برنامجاً يمكن استخدامه في صنع شرائح بحجم 3 نانومتر.

وبغض النظر عن مخاوف الربحية طويلة الأجل، قال لي من شركة مورنينغ ستار، إن بناء القدرات الهائلة من اللاعبين الصينيين سيعزز وجودهم على مستوى العالم. وهو ما يثير القلق في واشنطن.

وحذر الباحث في العلاقات الدولية غراهام أليسون والرئيس السابق لشركة غوغل، إريك شميدت في عمود في صحيفة وول ستريت جورنال: “أميركا على وشك خسارة منافسة الرقائق”. “إذا طورت بكين مزايا دائمة عبر سلسلة التوريد لأشباه الموصلات، فستحدث اختراقات في التقنيات الأساسية لا يمكن للولايات المتحدة أن تضاهيها”.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .

عن admin