التخطي إلى المحتوى

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن طفل يمني يثير موجة تعاطف.. شاهد ما قاله لمذيعة مصرية.

أثار مقطع مصور لطفل يمني يقيم في مصر، موجة تعاطف كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما تحدث عن أمنيته بالعودة إلى بلاده وأن يغير الزمن لو تسنى له ذلك.

وظهر الطفل الذي يقيم وعائلته في مصر منذ 5 سنوات، خلال مقابلة تلفزيونية، حين سألته المذيعة عن أي عصر يود العودة إليه لو كان يملك آلة زمن؟

فأجاب الطفل البالغ 10 سنوات أنه “يريد أن يرجع إلى زمن اليمن قبل الحرب، ليرى أصدقاءه ويعيش طفولته معهم بأمان”.

وأضاف علي متحدثاً باللهجة المصرية “أنا سعيد بالحياة في مصر ولا ينقصني شيء سوى الذهاب إلى البحر الذي لطالما اعتدت الذهاب إليه في مدينتي باليمن”.

وخلال حديثه، لم يستطع علي وهو طالب بالصف الخامس الابتدائي، أن يداري مرارة الغصة في كلماته، كما لو أنه يشكو فداحة ما صنعته الحرب به وعائلته من قسوة عيش تحت وطأة النزوح والاغتراب المرّ.

“كلنا يا علي”

إلى ذلك، عبر نشطاء مصريون عن تضامنهم مع أطفال اليمن، ورفعوا هاشتاغ “#كلنا يا علي نتمنى أن تعود اليمن مثلما كانت زمان”.

فيما أثنى نشطاء يمنيون على الشعب المصري الذي احتضن آلاف النازحين واللاجئين جراء الحرب، وفتحوا بلادهم لكل الفئات والطبقات دون تفريق أو تمييز.

واعتبروا أن الطفل علي يمثل وجع الملايين من النازحين والمهجرين من الأطفال الذين فقدوا طفولتهم نتيجة الصراعات، وممن فقدوا أهاليهم وصاروا أيتاماً بلا أهل ولا ملاجئ، وآخرين يصارعون في مخيمات وسط الصحراء.

عناصر من ميليشيا الحوثي (فرانس برس - أرشيفية)

عناصر من ميليشيا الحوثي (فرانس برس – أرشيفية)

يذكر أن الحرب اليمنية انطلقت قبل حوالي 8 سنوات عندما انقلبت ميليشيات الحوثي على السلطات الشرعية في 21 سبتمبر 2014، وطردت الحكومة من العاصمة صنعاء، حيث دمرت الحرب التي بدأها الانقلابيون البلاد منذ ذلك الحين مع انتشار الفقر والجوع.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .