الجمال نيوز – مالك تشيلسي يحذر من قواعد اللعب المالي النظيف

أخبار رياضة
Nirmeen17 يونيو 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن مالك تشيلسي يحذر من قواعد اللعب المالي النظيف.

حذر تود بويلي، مالك نادي تشيلسي الإنجليزي الجديد، من عدم قدرة الأندية على التعاقد مع لاعبين بأي سعر، وذلك بسبب قواعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” الخاصة باللعب المالي النظيف.

ويترأس بويلي التحالف الذي اشترى النادي الإنجليزي في مايو الماضي، وذلك بعدما تسلمت الحكومة البريطانية ضمانات من المالك السابق الروسي رومان أبراموفيتش بعدم التربح من صفقة بيع النادي.

وعرض أبراموفيتش النادي للبيع بعدما تمت معاقبته عقب الهجوم الروسي على أوكرانيا، فيما أنهى استحواذ بويلي و”كلير ليك كابيتال” حقبة امتدت 19 عاما للمالك الروسي في تشيلسي.

وكان تشيلسي النادي الإنجليزي الأنجح خلال عصر أبراموفيتش، حيث حقق 21 بطولة، منها الدوري الإنجليزي خمس مرات ودوري أبطال أوروبا مرتين.

وجاءت نجاحات تشيلسي بعد استثمار ذكي من مالكه الروسي، لكن بويلي لا يتوقع إنفاقا مماثلا لتشيلسي الذي يستعد لدخول عصر جديد مع مالكه الأميركي.

وقال بويلي في مؤتمر “سوبر ريترن” الدولي في العاصمة الألمانية برلين: اللعب المالي النظيف بدأ في الظهور وهذا ما سيقلل من قدرة الأندية على التعاقد مع لاعبين جدد بأي ثمن.

وأضاف: “يويفا” يأخذ الأمور على محمل الجد، وسيواصل العمل بجدية ووضع المزيد من الضوابط، مما يعني الكثير من العقوبات المالية والاستبعاد من البطولات.

وفي أوائل الأسبوع الجاري، تقدمت رابطة الدوري الإسباني بشكوى لدى “يويفا” ضد باريس سان جيرمان بسبب انتهاكات في قواعد اللعب المالي النظيف، وهو الأمر ذاته الذي حدث ضد مانشستر سيتي في أبريل الماضي.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.