انكَمْاش عجز الحساب الجاري الأميركي فِيْ الربع الثاني

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

أظهرت بيانات، اليوم الخميس، انكَمْاشا حادا فِيْ الربع الثاني وسط زيادة الصادرات السلعية.

وقالت وزارة التجارة إن عجز الحساب الجاري، الذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمار من وإلَّى بلد ما، تقلص بنسبة 11.1 فِيْ المائة إلَّى 251.1 مليار دولار فِيْ الربع الرابع.

ويمثل عجز الحساب الجاري 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي، بانخفاض من 4.6٪ فِيْ الربع من يناير إلَّى مارس. وبلغ العجز ذروته عَنّْد 6.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي فِيْ الربع الرابع من 2005، بحسب “رويترز”.

فِيْ الوقت الحالي، لا تزال الولايات المتحدة مُصدِّرًا صافًا للنفط الخام والوقود. فِيْ حين أن فجوة العجز لا تزال واسعة، ليس لها أي تأثير على الدولار بالنظر إلَّى مكانته كعملة احتياطية عالمية.

وقفزت صادرات السلع 52.0 مليار دولار إلَّى 539.9 مليار دولار. تم دعم الصادرات بشحنات الإمدادات والمواد الصناعية، ومعظمها من البترول والمنتجات.

كانت الصادرات إحدى النقاط المضيئة القليلة فِيْ الاقتصاد فِيْ الربع الأخير، مما ساعد على الحد من التأثير السلبي للتباطؤ الحاد فِيْ وتيرة تراكَمْ المخزون على الناتج المحلي الإجمالي.

انكَمْش الناتج المحلي الإجمالي بمعدل سنوي قدره 0.6٪ فِيْ الربع الثاني بعد انخفاضه بنسبة 1.6٪ فِيْ الربع من يناير إلَّى مارس.

ارتفعت الواردات السلعية بمقدار 20.8 مليار دولار لتصل إلَّى 850.4 مليار دولار نتيجة زيادة الواردات من المنتجات البترولية. تباطأ نمو الواردات حيث قامت الشركات بتقييم احتياجات مخزونها وسط انخفاض الطلب المحلي على رفع أسعار الفائدة الفِيْدرالية.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin