بعد قرار الفِيْدرالي الأمريكي.. كَيْفَ ستتأثر اقتصادات دول الشرق الأوسط

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

حث قرار مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي العديد من الدول على رفع أسعار الفائدة للحفاظ على القدرات الاقتصادية وخفض التضخم.

قرر مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي، اليوم الأربعاء، رفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 75 نقطة أساس، ليرتفع إلَّى نطاق يتراوح بين 2.25٪ و 2.50٪.

هذه هِيْ المرة الرابعة التي يرفع فِيْها مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي أسعار الفائدة هذا العام.

قال البنك المركزي الأمريكي اليوم إن التضخم لا يزال مرتفعا، مما يعكس الاختلالات المتعلقة بالوباء، والزيادات فِيْ أسعار الغذاء والطاقة، وضغوط الأسعار الأوسع.

أكد بنك الاحتياطي الفِيْدرالي أنه “ملتزم بشدة” بإعادة التضخم إلَّى هدف 2٪.

إن قرار رفع أسعار الفائدة الأمريكية له تداعيات على الأسواق العالمية وعلى الأسواق الناشئة بشكل خاص، لما له من تأثير على تدفق الاستثمارات الأجنبية، وعلى الاستثمار فِيْ أدوات الدين.

ارتفعت معدلات التضخم العالمية إلَّى مستويات قياسية على خلفِيْة ارتفاع أسعار السلع الناتج عَنّْ الأزمة الروسية الأوكرانية.

كَيْفَ ستتأثر الأسواق الخليجية برفع أسعار الفائدة الأمريكية

تتأثر الأسواق الخليجية بشكل إيجابي برفع أسعار الفائدة الأمريكية، حيث سيزداد العائد على استثماراتها فِيْ الخارج، الأمر الذي سيقلل من تأثير ارتباط اقتصادها بتحركات الدولار، بحسب الدكتور معتصم الشهِيْدي، الخبير المالي.

وأوضح الشهِيْدي أن البنوك المركزية الخليجية ستميل أيضا إلَّى رفع سعر الفائدة على خلفِيْة رفع الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي لسعر الفائدة، لدعم اقتصادها والحفاظ على تدفق الاستثمارات الأجنبية، خاصة أن قرار الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي رفع من شأن سعر الفائدة أن يخفض الطلب ويواجه التضخم، ومن ثم قد تتأثر أسعار النفط عالمياً، الأمر الذي ساهمت فِيْه زيادة كبيرة فِيْ الفترة الماضية فِيْ دعم اقتصادات الخليج.

توقع معهد التمويل الدولي فِيْ تقرير سابق تداعيات محدودة على دول مجلس التعاون الخليجي، من قرار مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، خاصة مع ارتفاع أسعار عوائد النفط. سيؤدي ارتفاع أسعار النفط إلَّى التخفِيْف من تأثير التضييق النقدي فِيْ دول المنطقة، على الرغم من الضغوط التضخمية

والبلدان الناشئة والمثقلة بالديون هِيْ الأكثر تضررا

وأوضح الشهِيْدي أن الاقتصاد فِيْ الدول الناشئة فِيْ منطقة الشرق الأوسط سيكون الأكثر تضررا من قرار مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، موضحا أن تكلفة الديون سترتفع على هذه الدول وهُو ما يمثل عبئا إضافِيْا بخلاف ذلك. ستواجه هذه الدول صعوبات فِيْ الحصول على تمويل للاستثمارات الحكومية مع ارتفاع الفائدة على الدولار الذي اتفق عليه الخبير المصرفِيْ محمد عبد العال الدول الناشئة ستعاني فِيْ الحصول على تمويل لاقتصادها خاصة تلك التي تعتمد على المال الساخن.

وقال عبد العال إن الأوضاع فِيْ مصر أصبحت أفضل من ذي قبل وتتجه نحو الاستقرار، خاصة مع انخفاض نسبة الأموال الساخنة، بحسب تصريحات مسؤولين حكوميين فِيْ مصر.

كان وزير المالية الدكتور محمد معيط قد صرح فِيْ يونيو الماضي بأن الاستثمارات الأجنبية فِيْ أدوات الدين قد خرجت بقيمة تصل إلَّى 20 مليار دولار منذ بداية العام.

وأضاف عبد العال أن أكثر الدول الناشئة التي ستواجه صعوبات فِيْ التمويل هِيْ مصر وتونس والجزائر بعد قرار الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة.

وتسعى الحكومة التونسية للحصول على مساعدة مالية بقيمة 4 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي للموافقة على حزمة إنقاذ لتجنب انهِيْار المالية العامة، بينما تتفاوض مصر حاليًا مع الصندوق للحصول على قرض جديد يتراوح بين 5-10 مليارات دولار. .

قال وزير المالية المصري الدكتور معيط فِيْ تصريحات تليفزيونية اليوم إن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن الحصول على حزمة تمويل جديدة مستمرة ونحاول حل الخلاف. قال صندوق النقد الدولي، مساء أمس، إن “الحكومة المصرية بحاجة إلَّى إحراز تقدم حاسم فِيْ الإصلاحات المالية لتعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد”.

الآثار السلبية على الاستثمار الأجنبي فِيْ الشرق الأوسط

كانت هايك هارمغارت، المدير التنفِيْذي لإقليم جنوب وشرق المتوسط ​​فِيْ البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، قد قالت فِيْ تصريحات صحفِيْة سابقة إن الدول الناشئة ستتأثر سلبًا برفع سعر الفائدة الأمريكية، موضحًا أن القرار سيسحب الأموال والأموال الأجنبية. استثمارات من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومصر وتونس والجزائر.

وأشار المدير التنفِيْذي لجنوب وشرق المتوسط ​​فِيْ البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير إلَّى أن هذه الأسواق ستعاني من نقص السيولة بالدولار.

من جانبها قالت الدكتورة أماني بنداري الخبيرة المالية، إن قرار مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي متوقع قبل اتخاذه، ولهذا اتخذت بعض الدول إجراءات استباقية ومنها مصر التي رفعت أسعار الفائدة بنحو 3٪، مشيرا إلَّى أن قرار الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي سيدفعه إلَّى مزيد من الارتفاع بسبب تداعياته والضغوط المتزايدة. فِيْ البلدان المثقلة بالديون.

“إن قرار رفع سعر الفائدة الأمريكية سيزيد من قوة الدولار الأمريكي، وهُو العملة الرئيسية فِيْ العالم، مما يزيد الضغط على عملات هذه الدول، ويدفع فاتورة الاستيراد للارتفاع، وربما نقص فِيْ الدولار. السيولة “.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin