حرب التضخم والفائدة.. كَيْفَ تحركت بنوك العالم المركزية

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

قامت مجموعة من البنوك المركزية حول العالم برفع أسعار الفائدة مرة أخرى يوم الخميس، فِيْ أعقاب تحرك مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي.

هذا فِيْ معركة عالمية ضد التضخم الذي تؤثر تداعياته سلبا على الأسواق المالية والاقتصادات.

أبقت اليابان، الاقتصاد الرئيسي الوحيد من بين الاقتصادات الكبرى، أسعار الفائدة يوم الخميس، مما تسبب فِيْ انخفاض الين إلَّى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار، مما دفع السلطات اليابانية إلَّى التدخل لأول مرة لدعم العملة منذ عام 1998.

بالأمس، حدد الاحتياطي الفِيْدرالي وتيرة قيام البنوك الأخرى برفع أسعار الفائدة بنسبة 0.75 فِيْ المائة، وهِيْ الزيادة الخامسة منذ مارس، وحذت ستة بنوك مركزية من إندونيسيا إلَّى النرويج حذوها بالإعلان عَنّْ رفع مماثل أو مطابق تمامًا فِيْ غضون ساعات.

تهدف البنوك المركزية إلَّى مكافحة التضخم الذي يتراوح بين 3.5 بالمئة فِيْ سويسرا وحوالي 10 بالمئة فِيْ بريطانيا.

يصر صانعو السياسة فِيْ البنك المركزي على أن كبح نمو الأسعار الجامح هُو مهمتهم الرئيسية فِيْ الوقت الحالي، لكنهم يبقيون الباب مفتوحًا لمزيد من الإجراءات لاحتواء العواقب على الاقتصاد، حيث إن ارتفاع تكاليف الاقتراض عادة ما يضعف الاستثمار والتوظيف والاستهلاك.

قال مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي إنه يتوقع أن يتباطأ الاقتصاد بشكل حاد وأن ترتفع البطالة إلَّى مستوى مرتبط تاريخيًا بالركود، وهُو احتمال يلوح فِيْ الأفق بشكل أكثر وضوحًا من أي وقت مضى فِيْ منطقة اليورو وينظر إليه على أنه محتمل للغاية فِيْ بريطانيا.

رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة وقال إنه سيواصل “الاستجابة بقوة وحسب الضرورة” للتضخم، على الرغم من دخول الاقتصاد فِيْ حالة ركود.

تراجعت الأسْهُمْ العالمية بالقرب من أدنى مستوى لها فِيْ عامين، وتراجعت عملات الأسواق الناشئة مع استعداد المستثمرين لعالم من النمو الشحيح والائتمان الصعب.

رفع المشاركون فِيْ السوق توقعاتهم لأسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي، والذي يكاد يكون من المؤكد أن يرفعها مرة أخرى فِيْ 23 أكتوبر. تشير التقديرات إلَّى أن البنك المركزي الأوروبي من المتوقع أن يرفع سعر الفائدة إلَّى ما يقرب من 3 فِيْ المائة العام المقبل، من 0.75 فِيْ المائة. حالياً.

اختارت اليابان الإبقاء على أسعار الفائدة بالقرب من الصفر لدعم الانتعاش الاقتصادي الهش للبلاد، لكن يعتقد العديد من المحللين أن موقفها الحالي غير مستدام نظرًا للتحول العالمي نحو زيادة تكاليف الاقتراض.

قال محافظ بنك اليابان هاروهِيْكو كورودا بعد قرار السياسة النقدية، “لا يوجد تغيير مطلقًا فِيْ موقفنا من الحفاظ على السياسة النقدية التيسيرية فِيْ الوقت الحالي. لن نرفع أسعار الفائدة لبعض الوقت.”

ومع ذلك، انخفض الين مقابل الدولار بعد القرار، مما أجبر السلطات اليابانية على التدخل وشراء العملة المحلية فِيْ محاولة لوقف الاتجاه الهبوطي.

فِيْ غضون ذلك، واصل البنك المركزي التركي سياسته غير التقليدية يوم الخميس وأعلن خفضًا مفاجئًا لسعر الفائدة على الرغم من تجاوز التضخم 80 فِيْ المائة، مما تسبب فِيْ انهِيْار الليرة إلَّى أدنى مستوى لها على الإطلاق مقابل الدولار.

قامت مجموعة من البنوك المركزية حول العالم برفع أسعار الفائدة مرة أخرى يوم الخميس، فِيْ أعقاب تحرك مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin