“سلة غذاء العالم” فِيْ خطر.. تراجع صادرات الحبوب الأوكرانية

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

انخفضت صادرات الحبوب الأوكرانية بنسبة 43.2٪ على أساس سنوي منذ بداية موسم 2022-2023، إلَّى 6.88 مليون طن، وفقًا لبيانات وزارة الزراعة.

تراجعت صادرات الحبوب فِيْ البلاد بعد بدء الحرب الروسية فِيْ 24 فبراير، مما أدى إلَّى إغلاق الموانئ على البحر الأسود، وهُو طريق ملاحي رئيسي.

وأدى وقف التصدير إلَّى ارتفاع أسعار المواد الغذائية فِيْ أنحاء العالم وأثار مخاوف من حدوث نقص فِيْ أفريقيا والشرق الأوسط.

روسيا وأوكرانيا هما سلة الخبز فِيْ العالم، ويصدران معًا حوالي 28 فِيْ المائة من إمدادات القمح فِيْ العالم.

تم افتتاح 3 موانئ على البحر الأسود نهاية يوليو بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين موسكو وكييف بوساطة الأمم المتحدة وتركيا، ونقل 165 سفِيْنة 3.7 مليون طن من المنتجات الزراعية الأوكرانية إلَّى دول أخرى حول العالم بموجب الاتفاقية. نتيجة صادرة عَنّْ وزارة البنية التحتية الأوكرانية. الأسبوع الماضي.

وبحسب بيانات رسمية، شملت صادرات موسم يوليو 2022 إلَّى يونيو 2023 حتى الآن 3.95 مليون طن من الذرة و 2.30 مليون طن من القمح و 598 ألف طن من الشعير.

يمكن لأوكرانيا أن تحصد ما بين 50 و 52 مليون طن من الحبوب هذا العام بعد محصول قياسي بلغ 86 مليون طن فِيْ عام 2022، بسبب خسارة الأراضي للقوات الروسية وانخفاض الغلة، وفقًا للحكومة.

أوكرانيا، منتج ومصدر رئيسي للحبوب فِيْ العالم، شحنت ما يصل إلَّى 6 ملايين طن من الحبوب شهريًا قبل الحرب.

يعلن يوتين عَنّْ التعبئة والتغليف

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، مرسوماً بشأن التعبئة العسكرية الجزئية اعتباراً من اليوم، قائلاً إنه يدافع عَنّْ الأراضي الروسية وأن الغرب يريد تدمير بلاده.

ذكرت دراسة أجراها باحثون فِيْ الولايات المتحدة وأوروغواي أن الأزمة الروسية الأوكرانية قد ترفع أسعار الحبوب بنسبة 7٪ على المدى الطويل، وأن التوسع فِيْ الإنتاج فِيْ دول أخرى لتعويض النقص سيؤدي إلَّى زيادة غازات الاحتباس الحراري. الانبعاثات.

وضع الباحثون نموذجًا للتأثير المحتمل للصراع على أسعار القمح والذرة على مدى الاثني عشر شهرًا القادمة، بناءً على مجموعة مختلفة من السيناريوهات.

خلص أحد هذه النماذج إلَّى أنه إذا انخفضت صادرات الحبوب الروسية إلَّى النصف بينما انخفضت الصادرات الأوكرانية بشكل كبير خلال تلك الفترة، فستكون الذرة أكثر تكلفة بنسبة 4.6٪ والقمح بنسبة 7.2٪، حتى مع افتراض تدخل مصدرين آخرين لسد النقص.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin