لُغُز “داو جونز”.. زيادة غامضة قبل مذبحة الفائدة

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

انتهك مؤشر داو جونز الصناعي، فِيْ ختام تداولات يوم الاثنين، الاتجاه الهابط العام لوول ستريت، فِيْ زيادة غامضة قبل الإعلان عَنّْ أسعار الفائدة.

شهد مؤشر داو جونز الصناعي ارتفاعا غامضا فِيْ ختام تداولات اليوم الاثنين، محققا مكاسب فِيْ جلساته الأخيرة بنسبة 0.64٪، ليضيف 197.26 نقطة إلَّى المؤشر ويستقر فِيْ نهاية التعاملات عَنّْد 31،019.69 نقطة، بعد تراجع تداولاته. الجمعة الماضية بنسبة -0.45٪ وبعد أن هبط خلال تعاملات الأسبوع الماضي بنسبة 4.1٪ ليسجل أسوأ تعاملات أسبوعية منذ الأسبوع المنتهِيْ فِيْ 26 أغسطس.

ينتظر مستثمرو وول ستريت خطاب جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي، بعد اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر عقده فِيْ 21 سبتمبر.

يتوقع خبراء السوق المالية أن يعلن مجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي عَنّْ زيادة تتراوح بين 75 نقطة أساس (0.75٪) و 100 نقطة أساس (1٪) بعد الاجتماع المقبل، من أجل الحد من الزيادة المطردة فِيْ معدل التضخم الذي سجل 8.3٪. فِيْ أغسطس الماضي، مقابل التوقعات بنحو 8.1٪.

كَمْا تشير التوقعات إلَّى أن سعر الفائدة على الدولار سيرتفع خلال العام الحالي بما يتراوح بين 3.25٪ و 4٪، وهُو أعلى معدل ارتفاع فِيْ الفائدة على الدولار تشهده الولايات المتحدة الأمريكية منذ السبعينيات.

تفسير زيادة الداو جونز .. وإلَّى أين يتجه

استوعب المستثمرون سياسات التضييق النقدي لمجلس الاحتياطي الفِيْدرالي الأمريكي لتقليل التضخم، وبالتالي فإن التفسير المنطقي الوحيد لمكاسب مؤشر داو جونز يوم الاثنين هُو تحقيق ربح سريع قبل الإعلان عَنّْ أسعار الفائدة على الدولار بعد اجتماع بنك الاحتياطي الفِيْدرالي غدًا، الأربعاء، سبتمبر. 21، والتي قد تستعيد الفهرس. إلَّى المنطقة الحمراء مرة أخرى.

مؤشر داو جونز هُو مؤشر صناعي، وكلما ارتفعت أسعار الفائدة على الدولار كلما تأثر بالقرار أكثر، لأن الصناعة تعتمد على القروض فِيْ تنفِيْذ المشاريع وشراء مدخلات الإنتاج، وبسبب الفائدة المرتفعة المصنعين ستمتنع عَنّْ سحب القروض، وبالتالي تنخفض معدلات الإنتاج، وبالتالي تنخفض الإيرادات والأرباح. المصانع.

من الناحية الفنية، يحاول المؤشر مع هذا الارتفاع الأخير تعويض جزء مما تكبده من خسائر سابقة خلال الجلستين السابقتين، فِيْ ظل هِيْمنة الاتجاه التصحيحي الهابط على المدى القصير، مع استمرار الضغط السلبي له. التداول دون المتوسط ​​المتحرك البسيط للأيام الخمسين الماضية، لذلك من المتوقع أن يعود تراجع المؤشر خلال تداولاته فِيْ الأيام المقبلة، خاصة من خلال ثباته دون مستوى المقاومة الرئيسي 31000 نقطة، لاستهداف مستوى الدعم المحوري 29653.30 نقطة. .

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

عن admin