التخطي إلى المحتوى

الرئيس إبراهيم رئيسي يعتبر ثامن رئيس لدولة إيران منذ بداية اندلاع أول ثورة التي كانت في عام ١٩٧٩، حاز إبراهيم رئيسي على أعداد كبيرة من المرشحين وكان أوفر حظا ً في الانتخابات التي أجريت في إيران

رغم مقاطعة عدد كبير لها، يبلغ الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي من العمر ٦٠ عام وكان من المقربين جدا مرشد النظام الإيراني وهو على خامنئي ولد كل من إبراهيم رئيسي وعلى وخامنئي في مدينة واحدة وهي مدينة مشهد التي توجد في شمال شرق إيران، يعتبرالرئيس إبراهيم رئيسي طالب من طلاب مرشد النظام الإيراني علي خامنئي.

كم رئيس لإيران منذ اندلاع الثورة

أصبح إبراهيم رئيسي خليفة للرئيس حسن روحاني السابق والذي مرت فترتين على رئاسته لإيران وبذلك أصبح رئيسي هو الثامن في توليه هذه الرئاسة   سبق وأن ترشح رئيسي للرئاسة ولكنه لم ينجح ولم يحصد إلا ٣٨% من الناخبين

ولكن في الانتخابات الحالية فاز إبراهيم رئيسي بالرئاسة خاصة بعد أن أستبعد المجلس الخاص صيانة الدستور عدداً كبيراً من المرشحين الإصلاحيين من هؤلاء المرشحين المرشح على لاريجاني الذي يعتبر رئيس البرلمان السابق ونتيجة لهذا الاستبعاد أصبح هناك مقاطعة واسعة لهذه الانتخابات الأخيرة.

أصبحت هذه الانتخابات الأخيرة في صالح الرئيس إبراهيم رئيسي خاصة بعد أن حرم منافسه الكبير علي لاريجاني من أن يشارك في هذه الانتخابات الرئاسية.

المناصب التي شغلها الرئيس إبراهيم رئيسي

شغل إبراهيم رئيسي عدة مناصب في إيران مثل رئيس السلطة القضائية ورئيس مؤسسة اًستان قدس رضوي وهي مؤسسة خيرية وظيفتها الإشراف على ضريح الإمام رضا الذي يوجد في مشهد يعتبر هذا الضريح من أهم المواقع الدينية عند الشيعة

ظل إبراهيم رئيسي في هذا المنصب لمدة ثلاث سنوات ومن أهم القضايا التي يكافحها الرئيس إبراهيم رئيسي قضية الفساد واستخدم جميع سلطاته فحاكم عدد كبير من منافسيه في هذه الانتخابات مثل صادق لاريجاني وهو شقيق منافسه علي لاريجاني كان شعاره في الانتخابات أنه عدو الفاسدين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *