مصر: مفاوضات سد النهضة تشهد جمودًا.. وعلى إثيوبيا إبداء جدية في التفاوض . الجمال نيوز

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من مصر: مفاوضات سد النهضة تشهد جمودًا.. وعلى إثيوبيا إبداء جدية في التفاوض . الجمال نيوز ،

قال السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، إن الوزير سامح شكري، حريص على توضيح الموقف المصري من ملف سد النهضة وعناصره، خلال اللقاء مع وزراء دول حوض النيل والدول الإفريقية.

وأضاف أبو زيد – خلال مداخلة هاتفية لإحدى القنوات الفضائية المصرية – أن مفاوضات سد النهضة تعتريها حالة من الجمود، في الوقت الراهن، مؤكدًا أن مصر مستعدة دائمًا للتفاوض.

اقرأ ايضا: مصر تتهم إثيوبيا بالمماطلة في التوصل لاتفاق حول سد النهضة وتلتزم ضبط النفس

وأوضح أن “مصر مستعدة للتفاوض الجدي، الذي يعكس إرادة سياسية حقيقية ويكون منتجًا لاتفاق قانوني ملزم”، مضيفًا: “لم نتأخر عن التفاوض بتلك الإرادة السياسية، وتبقى المسؤولية على الطرف الآخر؛ ليبدي الاهتمام والجدية في العملية التفاوضية”.

وتابع متحدث الخارجية أن الوزير سامح شكري، توجه بعد مشاركته في القمة العالمية للحكومات في دبي، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا؛ للمشاركة في اجتماعات الدورة الـ42 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي.

وأشار إلى أن انعقاد قمة هذا العام، تأتي تحت عنوان “تسريع مسار تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية”، موضحًا أنه الموضوع الذي تؤكد عليه الدول الإفريقية، إلى جانب موضوعات كثيرة على جدول الأعمال.

ولفت إلى لقاء وزير الخارجية، عددًا من نظرائه الأفارقة على هامش القمة، وأولهم وزير خارجية جزر القمر التي تتولى رئاسة القمة الإفريقية هذا العام، مضيفًا أن شكري أكد دعم مصر لجزر القمر ورئاستها للاتحاد الإفريقي.

واستطرد أن شكري التقى وزير خارجية رواندا، مضيفًا: “بحثا ملف العلاقات الثنائية في المقدمة، فالدولتان تتعاونان في العديد من المجالات كالصحة، كما تناول الاجتماع البعد الإقليمي للأزمة الكبيرة في شرق أوغندا”.

وتوجه سامح شكري، وزير الخارجية، منذ أول أمس الثلاثاء، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لرئاسة وفد مصر في أعمال الدورة الـ 42 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، المنعقد يومي 15 و16 فبراير 2023 على مستوى وزراء الخارجية، والذي تسبق أعماله انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي.

وتخشى مصر من تأثر حصتها في مياه نهر النيل، المقدَّرة بـ(55.5 مليار متر مكعب)، جراء السد الذي تقيمه إثيوبيا منذ عام 2011 على الرافد الرئيسي للنهر، وتطالب باتفاق قانوني مُلزم ينظم عمليتَي ملء وتشغيل السد، بينما تدفع إثيوبيا بإنشاء السد “الكهرومائي” بداعي حقها في التنمية عبر استغلال مواردها المائية.

اقرأ ايضا: مصر تدين قرار إسرائيل “شرعنة” بؤر استيطانية في الأراضي الفلسطينية

ويناقش المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي في دورته الجديدة، عددًا من الموضوعات والقضايا الهامة التي تمثل أولوية على الساحة الإفريقية، ومن أهمها تقرير الأنشطة السنوية للاتحاد الإفريقي وأجهزته، وتسريع مسار تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية، والوضع الإنساني والاجتماعي بالقارة، وتقارير اللجان الوزارية التابعة للمجلس التنفيذي، وموضوعات الغذاء والتكامل الاقتصادي والاندماج القاري، بالإضافة إلى التقدم المحرز في تفعيل وكالة الدواء الإفريقية، والعديد من الموضوعات الأخرى.


الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر