4.5 مليون بريطاني يخططون للهجرة بسبب غلاء المعيشة.. دراسة “صادمة”!

4.5 مليون بريطاني يخططون للهجرة بسبب غلاء المعيشة.. دراسة “صادمة”!

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من 4.5 مليون بريطاني يخططون للهجرة بسبب غلاء المعيشة.. دراسة “صادمة”! ،

خلصت دراسة أجريت حديثاً في بريطانيا إلى نتيجة مرعبة مفادها أن البلاد بدأت تشهد هجرة عكسية في الوقت الحالي، حيث إن أكثر من 4 ملايين شخص داخل بريطانيا يفكرون بمغادرتها بشكل نهائي والعيش في بلد آخر، وذلك بسبب الغلاء المعيشي، والأزمة الاقتصادية التي أصبحت ترهق العائلات.

وبحسب الدراسة التي أجرتها شركة “توتال جوبز” فإن حوالي 4.5 مليون بريطاني يفكرون في الانتقال إلى الخارج من أجل نوعية حياة أفضل.

وقال 3% من البريطانيين إنهم يخططون بنشاط للانتقال إما في العام المقبل أو العامين المقبلين، وهو ما يعني مغادرة أكثر من 380 ألف عامل بريطاني البلاد بشكل جماعي خلال الفترة المقبلة.

وقال تقرير نشرته مجلة “تايم أوت” واطلعت عليه “العربية نت” إن ثقافة العمل عن بُعد وانتشار الوظائف بهذه الطريقة ساعدت الكثيرين على التفكير في ترك بريطانيا إلى أماكن أخرى أقل كلفة، وذلك على الرغم من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جعل الانتقال للعيش في الدول الأوروبية أصعب مما كان سابقاً.

وقال أحد المهاجرين الذين تحدثت إليهم المجلة، وهو شخص انتقل من بريطانيا إلى هولندا، حيث يقول: “لقد استبدلتُ شقتي في كلافام بشقة تبلغ ضعف مساحتها في أمستردام”، مشيراً الى أنه انتقل بالفعل للعيش في هولندا بدلاً من بريطانيا قبل 7 أشهر من الآن.

ويضيف: “لقد كنتُ في لندن لمدة 8 سنوات وخططت للمغادرة على أي حال، لذلك عندما حصلت زوجتي على وظيفة هنا، تحفزنا للقيام بهذه الخطوة.. أسعار الإيجار هنا باهظة الثمن بالنسبة لهولندا، ولكنك تحصل على الكثير مقابل نقودك مقارنةً بالحال في بريطانيا”.

وتحدثت المجلة الى مهاجر آخر ترك بريطانيا مؤخراً، وانتقل الى العيش في جنوب أفريقيا، حيث يقول: “في كيب تاون يمكنك الاستمتاع بالشمس على مدار السنة والكثير من الأشياء مقابل أموالك”.

وأضاف: “أنا من كيلوينينغ، خارج غلاسكو، لكنني تنقلتُ كثيراً في السنوات الأخيرة: إلى برشلونة ومانشستر والبرتغال. عشتُ في كيب تاون من مايو إلى يوليو من هذا العام، والآن أتطلع للانتقال إلى هناك بدوام كامل والحصول على تأشيرة عمل. جودة الحياة أفضل بكثير، حيث تحصل على الشمس على مدار السنة، والتواصل الاجتماعي أفضل، وتحصل على الكثير مقابل نقودك”.

ويقول: “بدأتُ العيش في شقة فاخرة في وسط كيب تاون وكان السعر 1200 جنيه إسترليني شهرياً مع الفواتير، ثم انتقلتُ إلى الضواحي مع صديقتي، وأصبحنا ندفع ما بين 200 إلى 300 جنيه إسترليني شهرياً. أصبحت الأنشطة مثل اليوجا، والمشي لمسافات طويلة، والسباحة، والتجديف، جزءاً من روتيني المعتاد، وهذا ما لا يتوفر لي أبداً في بريطانيا”.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر