ارتفاع حالة الوفاة لـ 1000 شخص هندى بفيروس إنفلونزا الخنازير

منوعات
admin22 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ سنتين
ارتفاع حالة الوفاة لـ 1000 شخص هندى بفيروس إنفلونزا الخنازير

يعرف ان امراض الجهاز التنفسي القاتلة التي غرقت حياة ثلاثة الاف هندي قبل عامين فقط تعود من جديد بعد ان قتل 1000 شخص حتى الان هذا العام 700 منهم في الاسابيع الستة الماضية وحدها.

وقد اجتاحت انفلونزا الخنازير الناجمة عن فيروس انفلونزا اتش 1 ان 1 60 مدينة فى 24 ولاية من اصل 29 دولة فى البلاد، وتعتبر ولاية جوجارات فى ولاية رئيس الوزراء ناريندرا مودي ثانى اسوأ المناطق تضررا حيث لقى 242 شخصا مصرعهم و 12 منهم فى يوم واحد يوم 18 اغسطس.

وسجل أعلى عدد – 409 – من وفيات انفلونزا الخنازير في ولاية ماهاراشترا حيث وقعت أول وفاة في عاصمتها مومباي في يناير كانون الثاني. وبالفعل، فإن الفيروس القاتل، الذي ينتشر بشكل رئيسي من خلال قطرات محمولة جوا من عطس المريض أو سعاله، هاجم نحو 20 ألف شخص، من بينهم نجم بوليوود عامر خان والممثلة ريتشا تشادها.

يقول الدكتور أرسي شاه، المشرف على مستشفى بلدية كبير في أحمد آباد، أكبر مدينة في ولاية غوجارات: “ينتشر المرض بشكل أسرع في المناطق المكتظة بالسكان من خلال اللمسة البشرية واللعاب والسعال والعطس، وهذا هو السبب في أنه أكثر انتشارا في المدن التي توجد فيها حشود في كل مكان” مدينة. وقال ايضا ان عادات الهنود بالتصافح من اجل التهنئة والاكل دون غسل اليدين، ستلقى باللوم على الطفرة فى الحالات.

انفلونزا الخنازير، التي ليس لها علاج دائم، قد ضرب أساسا المناطق الساحلية من البلاد بسبب ارتفاع محتوى الرطوبة في الغلاف الجوي وعدم كفاية الأدوية لإنقاذ الناس من الهجوم الفيروسي. وتعزى الزيادة المفاجئة في حالات انفلونزا الخنازير في الأسابيع الستة الماضية إلى التقلبات غير المسبوقة في درجات الحرارة في المدن.

وقال الدكتور ياش باتل، طبيب السكري الشهير، ل “العربية” إن المرض يعاني من السعال، وقشعريرة، والتهاب الحلق، وارتفاع في درجة الحرارة، والتعب، وآلام في الجسم، وما إلى ذلك، ويتم التعاقد بسهولة من قبل مرضى السكري في حين أن أهداف لينة أخرى كبار السن والأطفال والحامل النساء والأشخاص الذين يعانون من مرض الرئة المزمن.

التهديد الدائم

ووصفت منظمة الصحة العالمية هذا الوباء عندما اكتشفت أول حالة انفلونزا الخنازير في المكسيك في عام 2009، ولكنها انتشرت بسرعة إلى 74 بلدا، بما في ذلك الهند. وفقا لخبراء في المعهد الوطني لعلم الفيروسات، والسبب في اندلاع مفاجئ هو تغيير طفيف في فيروس H1N1، وهذا “الانجراف المستضدي” جعلت الفيروس أكثر فتكا من ذي قبل.

يقول الدكتور سانديب مالهان، المشرف على مستشفى شبه حكومي كبير في أحمد آباد: “كان المرض طوال هذه السنوات موسميا، مما أثر على الناس فقط خلال فصل الشتاء، ولكنه أصبح الآن تهديدا دائما”.

وقد اشتعلت فاشية انفلونزا الخنازير العديد من الدول التي تقبض على أقارب المرضى الذين يرفعون صراخهم ويصرخون على النقص الرهيب في الأدوية ومرافق المختبرات وأجنحة العزل، مما أدى إلى وقوع خسائر فادحة.

رابط مختصر