أخبار سياسية – إصابة مضيفة طيران بسبب مناورة مفاجئة لطائرة أمريكية لتجنب الاصطدام فى الجو

الجمال نيوز – أخبار عالمية – نتحدث اليوم حول إصابة مضيفة طيران بسبب مناورة مفاجئة لطائرة أمريكية لتجنب الاصطدام فى الجو والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول إصابة مضيفة طيران بسبب مناورة مفاجئة لطائرة أمريكية لتجنب الاصطدام فى الجو، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها الجمال نيوز بشكل عام.


أصيبت مضيفة لدى شركة طيران أمريكية، تدعى أليجاينت للطيران، عندما اتخذ قائد الطائرة “إجراءً وقائيًا” لعمل مناورة لتجنّب الاصطدام فى الجو، مع طائرة تُحلّق فوق جنوب ولاية فلوريدا، وفقا لإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية.


وبعد إقلاع الرحلة رقم 485 المتجهة إلى ولاية كنتاكى، من مطار فورت لودرديل-هوليوود الدولى فى فلوريدا، أشارت إدارة الطيران الفيدرالية إلى أنّ الطيار تلقى تنبيهًا آليًا حول تحليق طائرة أخرى على الارتفاع ذاته، مما يعرضهما للاصطدام، وفقا لموقع CNN عربية.


وأفادت إدارة الطيران الفيدرالية أنّ مراقب الحركة الجوية فى مركز ميامى لمراقبة حركة الطيران أصدر تعليمات للطائرة “بالانعطاف شرقًا على ارتفاع 23 ألف قدم عندما عبرت أمام طائرة أعمال من طراز غلف ستريم متجهة شمالا”، وكشفت إدارة الطيران الفيدرالية أنّ طيار طائرة “غلف ستريم” قام هو الآخر بإجراء مناورة بعد تلقيه تنبيهًا مماثلًا.

طائرة شركة أليجاينت الأمريكية
طائرة شركة أليجاينت الأمريكية


إدارة الطيران الفيدرالية تحقق فى الحادث


عادت طائرة أليجاينت للطيران إلى مطار فورتلودرديل-هوليوود الدولى، حيث تلقت المضيفة المصابة العلاج، وأضافت إدارة الطيران الفيدرالية، أنّها تحقق فى الحادث.


وقالت إحدى ركاب طائرة أليجاينت تدعى جيريكا ثاكر: “إن الطائرة صعدت بشكل مستقيم فى الجو”، وأوضحت ثاكر – التى كانت عائدة برفقة عائلتها إلى ولاية كنتاكى – “كان الأمر حقًا أشبه بركوب أفعوانية، صعدنا ونزلنا ثم استقرّينا”.


وتابعت: “شعرت أننا كنا نسقط، لكننا اكتشفنا لاحقًا أننا صعدنا بشكل مستقيم.. خفت جدًا”، وشرحت ثاكر، كيفية إصابة المضيفة، ولفتت إلى سقوط مضيفتى الطاقم للخلف لحظة صعود الطائرة، وبقيت إحداهما على الأرض لمدة خمس دقائق قبل أن تتمّ مساعدتها ومرافقتها إلى مؤخرة الطائرة.


وأضافت: “سأل طاقم الطائرة عما إذا كان هناك أى أفراد مدرّبين طبياً على متن الطائرة”، وبعد حوالى 20 دقيقة من إجراء المناورة، قام الطيار بإخبار الركاب عبر الاتصال الداخلى أن الطائرة ستعود أدراجها إلى فورت لودرديل، وأنّه تعيّن عليه القيام بالمناورة المفاجئة تجنّبًا للاصطدام.


وقالت: “كنت أتطلع إلى الأمام وبذلت قصارى جهدى للتنفس لتجنب إصابتى بنوبة هلع”، وبدلاً من الصعود إلى الطائرة، استأجرت ثاكر وعائلتها سيارة وقادوا لمدة 15 ساعة إلى منزلهم بولاية كنتاكى، وأضافت: “لقد شعرنا باضطراب شديد لدرجة أننا لم نتمكن من الطيران مجدّدًا”.

وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.