التخطي إلى المحتوى
المرشحة بيني موردونت وخطرها الكبير على ريشي سوناك.. فيما لو 

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من المرشحة بيني موردونت وخطرها الكبير على ريشي سوناك.. فيما لو  ،

ناشدت المرشحة الوحيدة المستمرة في السباق، كمنافسة لريشي سوناك، وهي رئيسة مجلس العموم البريطاني Penny Mordaunt البالغة 50 سنة، أنصار بوريس جونسون ليلة أمس الأحد، بدعم حملتها وإصرارها على أحقية أعضاء حزب المحافظين من خارج البرلمان، التصويت لاختيار زعيم للحزب/ رئيسا للوزراء، بعد تأكيد مطلع من حملتها الانتخابية أنها ستبقى في المنافسة، لتفاؤلها أن استطلاعا أظهر أنها الأكثر منافسة لحزب العمال في انتخابات عامة مقررة بعد عامين.

ويعتقد حلفاء موردونت أن قرار جونسون بالانسحاب من السباق، سيمكنها من الحصول على دعم 100 نائب محافظ، يلزمونها للبقاء فيه قبل أن تنتهي مهلته الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الاثنين، بحيث تستمر منافستها لسوناك ريشي، ولكن باختيار 180 ألف عضو بحزب المحافظين بينها وبين سوناك المقرر إعلانه اليوم زعيما للحزب ورئيسا للوزراء، فيما لو لم تحصل على دعم من 100 نائب محافظ.

قال المطلع أيضا، بحسب ما نقل موقع صحيفة “التايمز” البريطانية اليوم الاثنين، إن “بيني مستمرة بالسباق لتكون زعيمة لحزب المحافظين (..) هي المرشح الموحد الذي من المرجح أن يحافظ على تماسك أجنحة الحزب، حيث تظهر استطلاعات الرأي أنها الأكثر احتمالا للاحتفاظ بالمقاعد التي حصل حزب المحافظين في 2019 عليها” استنادا لما قاله رئيس حكومة الظل العمالية Ed Balls ومستشارون آخرون بالحزب أيضا، من أنها المرشح الذي يخشاه زعيم الحزب Keir Starmer أكثر من غيره.

وقبل أن يعلن بوريس جونسون أمس خروجه من السباق، كان لدى بيني موردونت دعما علنيا من 22 نائبًا فقط. إلا أن أنصارها ذكروا أن قراره “سيدفعها إلى تجاوز الخط” في إشارة إلى الساعة الثانية بعد ظهر اليوم، بحسب ما تلخص “العربية.نت” تقرير الصحيفة، وحثوا الموالين له على دعمها، وعلى عدم تكرار ما ارتكبوه في 2016 بتتويج تيريزا ماي زعيمة للحزب ورئيسة للوزراء.

الأكثر جدارة بالثقة

وكانت موردونت رفضت السبت الماضي طلب جونسون بضرورة انسحابها لصالحه ودعمه، وقالت إن معظم أنصاره سيتحولون إلى دعم سوناك فيما لو انسحبت، وجادلت بأنها المرشح المفضل الثاني بين أنصار جونسون، ما يعني أنها الفرصة الوحيدة المتاحة لهم لضمان وصول منافس لسوناك إلى الحد المطلوب، وهو دعم 100 نائب محافظ، لمواجهته في اقتراع أعضاء الحزب، لا من نوابه فقط، مما يجعلها منافسا خطرا عليه.
ويعزز موقفها، استطلاع شمل 4000 شخص أجرته مؤسسة Deltapoll بين يوم الجمعة الماضي وأمس الأحد، واتضح منه أن موردونت هي الأقل انقساما والأكثر جدارة بالثقة بين المرشحين الثلاثة للقيادة ومنصب رئاسة الوزراء، برغم أن 32% من المستجيبين قالوا إنهم “لا يعرفون شيئًا” عنها، مقابل 3% لجونسون و8% لسوناك، فيما قال 71% إن جونسون سيقسم البلاد إذا فاز بالقيادة، بينما قال 46% الشيء نفسه بالنسبة لسوناك، و30% قالوا إن موردونت ستفعل ذلك. أما في ما يتعلق بمسألة الصدق، فقال 71% إنهم لا يثقون بجونسون، ونسبة 43% و26% لا يثقون بسوناك ولا بموردونت على التوالي.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *