التخطي إلى المحتوى
بوتين لم يهنئ سوناك لأن بريطانيا ليست دولة صديقة

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من بوتين لم يهنئ سوناك لأن بريطانيا ليست دولة صديقة ،

أعلن الكرملين الأربعاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يهنئ رئيس الوزراء البريطاني الجديد ريشي سوناك على توليه مهامه لأن بريطانيا دولة “غير صديقة”.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن “بريطانيا جزء من دول تصنف في فئة غير صديقة بالتالي لم يتم تقديم التهاني”. ولندن هي إحدى أبرز داعمي أوكرانيا في مواجهة روسيا.

وكانت روسيا قد قالت أمس الثلاثاء إنها لا ترى سببا لتوقع حدوث تحسن في العلاقات مع بريطانيا في عهد رئيس الوزراء الجديد ريشي سوناك.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين “في الوقت الحالي لا نرى ما يدعو للأمل في حدوث أي تغييرات إيجابية في المستقبل المنظور”.

وأضاف “لا تزال روسيا منفتحة ومستعدة لمناقشة أصعب القضايا على طاولة المفاوضات. لكن ليس على حساب مصالحنا”.

وأصبح سوناك أصغر رئيس وزراء لبريطانيا منذ قرنين بعدما خلف ليز تراس في المنصب الثلاثاء.

بوتين لم يهنئ سوناك لأن بريطانيا ليست دولة صديقة

ريشي سوناك (أ ب)

وتعد بريطانيا واحدة من أكثر دول الغرب الداعمة لكييف والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي منذ أن أرسلت روسيا عشرات الآلاف من الجنود إلى أوكرانيا في 24 فبراير شباط. وسوناك هو ثالث رئيس وزراء لبريطانيا منذ ذلك الحين.

وأبدى المسؤولون الروس ارتياحهم لرحيل تراس وسلفها بوريس جونسون. وقالوا مرارا إنهم لا يرون أي احتمال لتحسن العلاقات بين لندن وموسكو، بغض النظر عمن يشغل منصب رئيس الوزراء البريطاني.

أكد رئيس الوزراء البريطاني الجديد ريشي سوناك، الثلاثاء، للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن بإمكانه الاعتماد على دعم المملكة المتحدة “الراسخ” لبلاده في خضم الحرب مع روسيا.

وأشارت رئاسة الحكومة البريطانية في بيان إلى أن سوناك، في أول محادثة هاتفية أجراها مع زعيم أجنبي منذ توليه منصبه، “تباحث مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أجل التشديد على دعم المملكة المتحدة الراسخ لأوكرانيا”.

وأعرب سوناك عن “أمله بلقاء شخصي قريب” مع زيلينكسي.

من جهته، أعرب الرئيس الأوكراني عن أمله في “تعزيز” العلاقات بين أوكرانيا وبريطانيا التي تعد إحدى أبرز الدول الداعمة لكييف في مواجهة روسيا، مشيراً إلى أنه دعا سوناك لزيارة أوكرانيا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بوريس جونسون الذي بقي في المنصب حتى سبتمبر الماضي، محط تقدير كبير في كييف بسبب دعمه القوي لأوكرانيا في مواجهة روسيا، وقد أثارت استقالته التي أعلنها في يوليو مخاوف كثيرة. وزار جونسون أوكرانيا ثلاث مرات منذ اندلاع الحرب في فبراير، كان آخرها في 24 أغسطس بمناسبة.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *