التخطي إلى المحتوى
لا نهاب العتمة وموسكو لن تحطمنا

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من لا نهاب العتمة وموسكو لن تحطمنا ،

بعد أن أعلنت كييف سابقاً أن الهجمات الروسية على البنى التحتية دمرت ما يقارب 30% من محطات الكهرباء في البلاد، وقف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وسط الظلام إلى جانب حطام طائرة مسيرة ليلقي خطابه الليلي المصور.

فمن قلب العتمة، تعهد زيلينسكي بأن الهجمات الروسية واسعة النطاق على محطات الكهرباء لن تتمكن من الروح المعنوية للشعب الأوكراني.

كما أكد أن القصف لن يحطم القوات الأوكرانية، قائلاً “سماع نشيد العدو على أرضنا يخيفنا أكثر من صوت صواريخ العدو في سمائنا”. وكرر أن الأوكرانيين لا يهابون الظلام وماضون في الدفاع عن أرضهم، وفق تعبيره.

أكثر من 8000 ضربة جوية

إلى ذلك، أشار إلى أن روسيا شنت حتى الآن أكثر من 8000 ضربة جوية وأطلقت 4500 صاروخ. وقال إن قوات بلاده أسقطت 23 طائرة مسيرة في اليومين الماضيين.

أتى هذا الخطاب ليل الخميس- الجمعة، بعد أن أطلقت القوات الروسية عشرات الصواريخ والطائرات المسيرة على شبكة توليد الكهرباء في أوكرانيا خلال الأسبوعين الماضيين، ما تسبب في أضرار كبيرة وانقطاع التيار الكهربائي عن مئات البلدات والمدن، وفق ما أفادت رويترز.

لا نهاب العتمة وموسكو لن تحطمنا

انقطاع للكهرباء في أوكرانيا (أرشيفية- فرانس برس)

فيما أكد مسؤول كبير، أمس الخميس، أن كييف وأربع مناطق أخرى قد تضطر إلى قطع إمدادات الكهرباء لفترة أطول مما كان مخططا له بعد الضربات الروسية.

يذكر أن الرئاسة الأوكرانية كانت أعلنت الأسبوع الماضي أن القصف الروسي، دمّر في أسبوع واحد 30% من محطات الطاقة في البلاد، ما تسبب بانقطاع “هائل” للتيار الكهربائي في مختلف المناطق.

وكانت القوات الروسية كثفت خلال الفترة الماضية هجماتها الصاروخية على الأراضي الأوكرانية، بعد أن أطلقت كييف هجوماً مضاداً لاسيما في البلدات جنوباً وشمال شرق البلاد، من أجل استعادتها من قبضة الروس، محققة تقدمات ملحوظة.


الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *