التخطي إلى المحتوى
ماذا قصد أردوغان بـ”السلام سيعمّ ديار بكر والعراق وسوريا”.. خبير يوضح

الجمال نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ماذا قصد أردوغان بـ”السلام سيعمّ ديار بكر والعراق وسوريا”.. خبير يوضح ،

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير داخليته سليمان صويلو زيارة إلى مدينة ديار بكر ذات الغالبية الكردية والواقعة شمال شرقي تركيا، حيث تحدّث كلاهما عن السلام وتحويل سجن ديار بكر العسكري إلى مركزٍ ثقافي، وهو الذي عُرِف كأسوأ السجون في العالم بعدما قُتِل فيه عشرات السجناء تحت التعذيب وأصيب آخرون بإعاقةٍ دائمة.

ماذا قصد أردوغان بـ”السلام سيعمّ ديار بكر والعراق وسوريا”.. خبير يوضح

أردوغان ووزير داخليته في ديار بكر

كما اعتبر صويلو أن “السلام سيعمّ ديار بكر والعراق وسوريا”، وذلك خلال مشاركته مع الرئيس التركي بافتتاح عددٍ من المشاريع في مدينة ديار بكر التي تعهّد أردوغان بتحوّيل سجنها السيء الصيت إلى “مركزٍ ثقافي”، فما هي الرسائل التي أراد صويلو والرئيس التركي إيصالها عبر زيارتهما للمدينة ذات الغالبية الكردية

الأكاديمي التركي وخبير العلاقات الدولية حيدر تشاكماك نفى أن يكون لدى الرئيس التركي ووزير داخليته أي رسائل لدمشق وبغداد عند حديث صويلو عن “السلام في العراق وسوريا”، معتبراً أن خطاب كليهما كان لأهدافٍ داخلية بحتّة تمهيداً لكسب أصوات الناخبين الأكراد الذين يشكّلون أغلبية السكان في ديار بكر، في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا في يونيو/حزيران من العام 2023 المقبل.

وقال تشاكماك لـ “العربية.نت” إن “زيارة الرئيس التركي إلى ديار بكر كانت محاولة لكسب الأصوات الكردية التي خسرها في السابق خاصة وأن الانتخابات ستكون بعد عدّة أشهر في الصيف المقبل، ولهذا أعتقد أن أردوغان سيكرر زياراته لديار بكر في الفترة المقبلة”.

وأضاف أن “حكومة أردوغان تنفّذ منذ أشهر عملياتٍ عسكرية في المنطقة الكردية شمال العراق وفي سوريا، لذلك استخدّم مع وزير داخليته كلماتٍ لاستعطاف الناخبين الأكراد”، مشيراً إلى أن ” هذا ما حصل تماماً ولم يكن الهدف أبداً إيصال أي رسائلٍ لدمشق وبغداد”.

وتابع أن “وزير الداخلية التركي هو الذي أشرف على تنفّيذ معظم العمليات العسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في كل من العراق وسوريا، وقد تمكّنت الاستخبارات التركية مؤخراً من إلقاء القبض على مسؤولين كبار من حزب العمال الكردستاني وقد تمّ اقتيادهم إلى تركيا أو تمّت تصفيتهم، الأمر الذي يغضب الأكراد القوميين، ولذلك تحدّث صويلو عن السلام ليقول للأكراد إننا نميّز بين الإرهابيين والشعب الكردي وإن الحكومة ستلبي احتياجاتهم”.

وكان الرئيس التركي ووزير داخليته قد قاما بزيارةٍ على نحوٍ مفاجئ إلى مدينة ديار بكر يوم الأحد الماضي، إذ افتتحا عدّة مشاريع خدمية وتنمّوية في المدينة الواقعة جنوب شرقي تركيا والتي يقطنها أغلبية كردية.

وأعلن الرئيس التركي من ديار بكر أنه سيحوّل سجن المدينة إلى “صرحٍ ثقافي وفنّي”، وذلك خلال كلمة ألقاها بحضور حشدٍ صغير من أنصار حزبه.

وقال أردوغان إن وزارة العدل استكملت إجراءات إخلاء “سجن ديار بكر”، وسلّمته إلى وزارة الثقافة والسياحة، لافتاً إلى أن مبنى السجن سيتحوّل إلى صرحٍ يضم متحفاً ومكتبة والعديد من الأقسام الثقافية والفنية الأخرى.

الجمال نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *