الرئيسية / أخبار سياسية / السعودية تقوم بتركيب الرافعات في موانئ اليمن لتعزيز المساعدات
FILE PHOTO: A soldier walks at Red Sea port of Hodeidah, Yemen May 10, 2017. REUTERS/Abduljabbar Zeyad/File Photo

السعودية تقوم بتركيب الرافعات في موانئ اليمن لتعزيز المساعدات

اعلنت السعودية اليوم الخميس انها تقوم بتركيب اربعة رافعات في ثلاث موانئ في اليمن للمساعدة في تعزيز المساعدات الانسانية وانها مستعدة للمساعدة في تركيب الرافعات في ميناء الحديدة الرئيسي بعد ان كانت تحت سيطرة حزب محايد.

وقالت البعثة السعودية لدى الامم المتحدة في بيان ان الرافعات كانت في مرفأ عدن والمكلا والمخاء التي تخضع لسيطرة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

وقال التحالف انه مصمم على مساعدة الحكومة اليمنية على استعادة كافة مناطق البلاد التى تحتفظ بها ميليشيات الحوثى بما فى ذلك ميناء الحديدة وسيضمن طرق دخول بديلة للأغذية والادوية التى تمس الحاجة اليها.

وقد عملت الأمم المتحدة على تجنب الهجمات على الحديدة، وهي نقطة حيوية لتسليم مساعدات البحر الأحمر لملايين اليمنيين المعرضين لخطر الانزلاق إلى المجاعة. حوالي 80 في المئة من واردات اليمن الغذائية تصل عبر الحديدة.

قلق عميق

واضاف البيان ان “السعودية تشعر بقلق بالغ ازاء تدهور الوضع الانساني”. واضاف “لقد دأبنا دائما على بذل كل جهد ممكن لضمان حصول الشعب اليمني على المساعدات والاغاثة التي يحتاجونها خصوصا في أوقات الازمات”.

بدأ التحالف حملة جوية في مارس / آذار 2015 للمساعدة في هزيمة ميليشيات الحوثيين المتحالفة مع إيران. وقد دمرت الغارات الجوية التي شنتها قوات التحالف خمسة رافعات حديدة، مما اضطر السفن إلى الصعود إلى الشاطئ بسبب عدم إمكانية تفريغها. وقالت الامم المتحدة ان التحالف منعها من تسليم الرافعات المتحركة الى الميناء فى وقت سابق من هذا العام.

واتهم الائتلاف الحوثيين باستخدام الميناء لتهريب الاسلحة والذخيرة ودعا الى نشر مراقبين للامم المتحدة هناك. وتنكر حركة الحوثي هذه الادعاءات.

واقترحت الامم المتحدة تسليم الحديدة الى حزب محايد لتسهيل تدفق المساعدات الانسانية ومنع دخول الميناء الى الحرب التى دامت عامين.

التثبيت الفوري

واضاف البيان ان “الائتلاف يؤكد مجددا استعداده لتسهيل تركيب الرافعات في ميناء الحديدة فورا وذلك تمشيا مع المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد”.

وحث مجلس الامن الدولى الاطراف المتحاربة فى اليمن فى يونيو على التوصل الى اتفاق توسطت فيه الامم المتحدة حول ادارة الحديدة واستئناف دفع الرواتب الحكومية حيث تقترب البلاد من المجاعة.

اتهم كبار مسؤولي الأمم المتحدة الشهر الماضي الأطراف التي تقاتل في اليمن وحلفائها الدوليين بتأجيج تفشي الكوليرا المميت الذي لم يسبق له مثيل، مما دفع الملايين إلى الاقتراب من المجاعة وتعطيل وصول المساعدات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *