الرئيسية / أخبار سياسية / قصة “مدام توسو”.. من القصر إلى متحف الشمع

قصة “مدام توسو”.. من القصر إلى متحف الشمع

ولسلسلة المتاحف الشهيرة فروع في كثير من دول العالم مثل أمستردام ولاس فيغاس ونيويورك وهونغ كونغ وبرلين وإسطنبول ودبي، غير أن المقر الرئيسي والأقدم بالعاصمة البريطانية لندن في شارع ملبورن الشهير.

لقاء تماثيل الشمع ليس حدثا عاديا في البرنامج السياحي لزائري العاصمة البريطانية، فالمتحف يعد واحدا من أهم الأماكن والمزارات السياحية حيث يقصده السياح لالتقاط الصور التذكارية بجانب مجسمات المشاهير وكأنهم قد صادفوها واقعيا، ذلك للحرفية والدقة التشريحية الشديدة في تفاصيل كل شخصية تتجسد في صورة تمثال من الشمع، ولكن من تكون مدام توسو صاحب أشهر متاحف للشمع في العالم؟

متاحف مدام توسو تقترح تجربة فريدة بجوار المشاهير (رويترز)

حياة مؤلمة وملهمة
لم تكن حياة الصغيرة ماري غروسهولتز تناسب طفولتها البريئة، فقد توفي والدها الجندي قبل ولادتها بشهرين عام ١٧٦١ في حرب السنوات السبع بين بريطانيا فرنسا، بدأت حياتها يتيمة في ستراسبورغ بفرنسا، انتقلت والدتها إلى مدينة برن في سويسرا للعمل لدى الطبيب والنحات فيليب كورتز الذي كان يعمل عالما في التشريح والفيزياء ويهوى نحت الشمع.

أصبح كورتز المعلم الملهم للصغيرة ماري، حتى باتت تناديه بالعم فيليب، ومنه تعلمت فن النحت والتشريح، لكن بعد سنوات قليلة انتقل الطبيب إلى باريس تاركا الصغيرة وأمها في برن، نجح كورتز في تقديم أعماله من تماثيل الشمع للنبلاء، وسرعان ما جلب ماري وأمها إلى باريس مرة أخرى لتدخل الفتاة الصغيرة القصور للمرة الأولى في حياتها وتتبدل أحوالها.

تتقن ماري فن نحت الشمع لتصنع أول تمثال من الشمع للكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير عام ١٧٧٧.

استمرت لديها تلك الهواية حتى أنشأت معارض تضم تماثيل شمع لشخصيات شهيرة صنعتها بنفسها مثل الكاتب والفيلسوف جان جاك روسو، وتنقلت به فى أنحاء أوروبا، وباتت المقربة من القصر لعدة أعوام، حتى أنها كانت تعلم فن النحت لشقيقة ملك فرنسا لويس الـ 16.

تزوجت ماري من فرانسوا توسو عام 1795 وحملت لقب عائلة زوجها لتصبح مارى توسو، وأنجبت طفلين هما جوزيف وفرانسوا، وعام ١٨٠٢ انتقلت وجوزيف إلى لندن لعرض أعمالها من الشمع، لكن الحرب منعتها من العودة لفرنسا، بل وحرمتها من فرانسوا الذي عاد لأمه بعد عشرين عاما.

وعام 1835 أنشأت ماري متحفا دائما للشمع فى شارع “بيكر ستريت” بلندن، وإلى أن توفيت عام 1850 أهدت للعالم مجموعة هائلة من الإرث الفني من تماثيل الشمع، ومن بعدها انتشرت متاحفها التي تحمل اسمها وتضم أشهر الشخصيات لتخليد ذكراهم.

العائلة الملكية أبرز الأقسام التي يحرص زوار المتحف على استكشافها (رويترز)

جولة التاريخ والحاضر
ربما لم تتخيل يوماً مدام توسو أن تضم متاحفها هذا العدد من مشاهير الفن والسياسة والرياضة، بعد أن اقتصرت مجموعاتها الفنية على النبلاء والحكام والفلاسفة.

ويتزاحم الزوار معظم أيام الأسبوع على ذلك المبنى الضخم بقبته الخضراء الكبيرة وخاصة فى العطلات رغم أن ثمن تذكرة الدخول باهظة نسبيا، تبدأ الزيارة بالمرور بساحة كبيرة تضم نجوم هوليود وبوليود وغيرهم من الشخصيات العامة الشهيرة مثل مارلين مونرو وإلى جانبها شارلي شابلن بقبعته وسترته السوداء وعصاه، وينافسهما أميتاب باتشان وشاروخ خان وجيمس بوند.

نجوم هوليود يحتلون مساحة واسعة من المتحف إلى جانب مشاهير الرياضة مثل أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه ومواطنه رونالديهو والملاكم محمد علي كلاي وديفيد بيكهام وجاكي روبنسون.

الزوار هنا يحرصون بشكل خاص على زيارة القاعة المخصصة لتماثيل أفراد العائلة الملكية البريطانية مثل الملك هنرى الثامن والملكة فيكتوريا، جنبا إلى جنب الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب، والأمير تشارلز والأمير وليام وزوجته الدوقة كيت ميدلتون. ثم ساحة الغناء حيث يمكنك مشاركة مايكل جاكسون الغناء.

في دقائق قليلة ستجد نفسك مندمجاً مع المشاهير، لتحتل مكان الرئيس الأميركي بمكتبه البيضاوي، وتلتقط الصور مع الزعماء العرب الراحلين كالملك حسين والراحلين أنور السادات وصدام حسين.

الفنان جاستن بيبر يتطلع إلى تمثاله (رويترز)

رعب.. متعة
المتحف لا يقتصر على التماثيل فحسب، وإنما هناك ساحة كبيرة لبرنامج “ذا فويس” The Voice الشهير، لتتقمص دورك كأحد أعضاء لجنة التحكيم ومحاكاة ما يحدث فى البرنامج بصورة حقيقية.

ويضم كذلك غرفة الرعب التي لا يسمح للأطفال دخولها لأنها تصور أشكال الإجرام القاسية أثناء الثورة الفرنسية بشكل واقعى مخيف.

وللأطفال خاصة حظ وافر من المتعة، إذ يمكنهم رؤية مجسمات شمعية لشخصياتهم المحببة مثل “شريك” و”سبايدر مان” والرجل الأخضر ونجوم حرب النجوم “ستار وورز”.

وقبل نهاية الزيارة يمكن الاستمتاع بجولة مميزة داخل نموذج محاكاة سيارات الأجرة في لندن الشهيرة، حيث يتنقل بها عبر سلسلة من الصور المعروضة بين جنبات الشوارع بالعصور المختلفة، ودون أن تشعر ستجد نفسك توجه الشكر والعرفان لمدام توسو على تلك الرحلة الممتعة في عالم الشمع.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *