تيلرسون : واشنطن مستعدة عسكريا برد علي بيونغيانغ اذا لزم الامر

أخبار سياسية
admin18 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ سنتين
تيلرسون : واشنطن مستعدة عسكريا برد علي بيونغيانغ  اذا لزم الامر

سعى مسؤولو الدبلوماسية والدفاع الامريكيون يوم الخميس الى تعزيز التهديد بالقيام بعمل عسكرى امريكى محتمل ضد كوريا الشمالية بعد ان وصف استراتيجى الرئيس دونالد ترامب اساسا تحذيرات القائد العام بانها خدعة .

واكد وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون بعد محادثات امنية مع حليف وثيق اليابان ان الولايات المتحدة تسعى الى حل الازمة حول برنامج الاسلحة النووية في كوريا الشمالية. الا انه قال ان حملة الضغط والدبلوماسية الاقتصادية بقيادة الولايات المتحدة يجب ان تدعمها عواقب عسكرية محتملة .

واضاف ان واشنطن “مستعدة عسكريا” للرد، اذا لزم الامر ,وتحدث تيلرسون بعد ان عقد وزير الدفاع جيم ماتيس محادثات امنية سنوية مع وزير الدفاع اليابانى ايتسونوري اونوديرا ووزير الخارجية تارو كونو بوزارة الخارجية. وركز جزء كبير من النقاش على كوريا الشمالية، التي تشكل أيضا تهديدا لليابان .

ولم يرد تيلرسون ولا ماتيس مباشرة على حجة استراتيجي ستيف بانون في مقابلة نشرت اليوم الاربعاء انه لا يوجد حل عسكري للتهديد الكوري الشمالي. بيد ان اعضاء مجلس الوزراء سعىوا الى ادعاء الادعاء.

وقال ماتيس “فى تعاون وثيق مع حلفائنا، هناك عواقب عسكرية قوية اذا بدأت كوريا الديمقراطية اعمال قتالية”، فى اشارة الى اختصار للاسم الرسمى لشمال جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

وقال ماتيس انه اذا شنت كوريا الشمالية صاروخا نحو اليابان او جزيرة غوام الاميركية في المحيط الهادىء او الولايات المتحدة او كوريا الجنوبية “سنتخذ اجراءات فورية ومحددة لنزعها”.

وقال تيلرسون ان اطلاق صواريخ كوريا الشمالية “يجب ان يتوقف فورا”. وقال انه نظرا لضخامة التهديد الذي يشكله تطوير الاسلحة في الشمال، فان اي جهد دبلوماسي “يجب ان يدعمه عواقب عسكرية قوية اذا ما اختارت كوريا الشمالية خطأ”.

وقال تيلرسون “هذه هي الرسالة التي يريد الرئيس ارسالها الى قيادة كوريا الشمالية” لتذكير النظام بما ستكون عليه العواقب اذا اختاروا تنفيذ هذه التهديدات.

وتعهد ترامب الاسبوع الماضي بالرد على العدوان الكوري الشمالي “بالنار والغضب”. وكتب في وقت لاحق ان الحل العسكري “كان مغلقا ومحملا” بعد ان قيل ان كيم جونغ اون يدرس اطلاق صواريخ استفزازية في المياه القريبة من غوام.

رابط مختصر