الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / أخبار سياسية / مفاوضات الدوحة تعزز فرص الحل وانسحاب القوات الأجنبية

مفاوضات الدوحة تعزز فرص الحل وانسحاب القوات الأجنبية

أكد القيادي بحركة طالبان عبد الغني برادر أن المفاوضات مع الولايات المتحدة بالدوحة أحرزت تقدما ملموسا، مبديا تفاؤله بأن تؤدي لحل الأزمة وانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، كما شدد على رغبة طالبان في إقامة علاقات جيدة مع الجميع.

وفي أول حوار له بعد جولة المفاوضات الخامسة التي اختتمت الثلاثاء في الدوحة، قال الملا برادر إن المفاوضات أحرزت تقدما ملموسا، وأعرب عن أمله في أن تمهد الطريق نحو تطورات إيجابية.

كما أكد الملا برادر، وهو نائب الشؤون السياسية في طالبان، أن التقدم الذي أحرزته المفاوضات بعث أملا في اقتراب حل الأزمة وانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، مشيرا إلى أن الحركة في جميع مراحل المفاوضات لم تتنازل عن موقفها المتمثل في عدم السماح باستخدام الأراضي الأفغانية ضد أحد.

وأكد الملا برادر رغبة طالبان في إقامة علاقات جيدة بدول الجوار، وقال إن حركته لن تلحق ضررا بأحد، وإنها تعتزم إقامة علاقات جيدة مع الجميع.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء أن المفاوضات حققت “تقدما ملموسا”، وخلصت إلى أن السلام سيتطلب الاتفاق على أربع قضايا رئيسية، هي الضمانات بشأن مكافحة الإرهاب، وانسحاب القوات، والحوار بين الأفغان، والوقف الشامل لإطلاق النار.

وتركزت المفاوضات على انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، وتقديم طالبان ضمانات بأنها لن تستخدم الأراضي الأفغانية لشن هجمات إرهابية مستقبلية، وهي من أهداف السياسة الأميركية الأولية عقب هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

وأكد متحدث باسم طالبان أنه “تم تحقيق تقدم في كلتا القضيتين”، وأضاف “في الوقت الحالي سيبحث كل جانب التقدم المحرز ويعرضونه على قيادتهم وسيحضرون للاجتماع المقبل”.

ومن المقرر استئناف الجولة السادسة من المفاوضات بين طالبان والمبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد في الأسبوع الأخير من مارس/آذار الجاري في الدوحة.




Source link

اترك رد