الرئيسية / أخبار سياسية / “مرحبا أخي”.. هكذا استقبل المصلون منفذ مجزرة نيوزيلندا

“مرحبا أخي”.. هكذا استقبل المصلون منفذ مجزرة نيوزيلندا

تحولت عبارة “Hello Brother” (مرحبا أخي) التي استقبل بها أحد الضحايا مرتكب مذبحة المسجدين في نيوزيلندا إلى وسم عالمي زاخر بعبارات الغضب والاستنكار ودموع الأسى والحزن على ضحايا مذبحة المسجدين.

وذكر المغردون تحت هذا الوسم أن قائل تلك العبارة (Hello Brother) هو شيخ أفغاني يدعى داود نبي يبلغ من العمر 71 عاما، وتصادف وجوده عند بوابة المسجد مع دخول القاتل، فكان أول وآخر ما تلفظ به بعد قدوم القاتل برينتون تارانت هو “مرحبا أخي”.

ويسمع صوت اللاجئ الأفغاني داود نبي بوضوح وهو يقول (Hello Brother) في بداية مقطع الفيديو الذي صوره منفذ المجزرة بواسطة كاميرا مثبتة على رأسه ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، بيد أن تارانت لم يرد التحية بمثلها بل سارع إلى إطلاق وابل من الرصاص عليه ليكون أول ضحايا تلك المجزرة الرهيبة.

شيطان على هيئة بشر
وكتب المغرد عمر مدنية “هاشتاق مؤثر وكلمة لن ينساها التاريخ قال له بكل ترحيب وطيبة قلب “أهلا أخي”، لم يكن يعلم بأنه شيطان على هيئة بشر”.

وقال المغرد مختار الديرة “على فطرته وما تمكن في قلبه من حب وما يملكه من أخلاق الإسلام قال لقاتله “#Hello Brother”.. اللاجئ الأفغاني داود نبي (71 عاما) رحمه الله وتقبله في الشهداء”.

وكتب مغرد آخر أن داود نبي قابل قاتله “بأخلاق المسلمين ظنا منه أنه سيرد التحية فرد عليه بأخلاق الإرهاب وقتله بدم بارد”.

وكان منفذ الهجوم الوحشي قد فتح بثا مباشرا للمجزرة التي ارتكبها بحق مسلمين خلال أدائهم الصلاة في مسجدين بنيوزيلندا، مما أدى إلى مقتل 50 شخصا وإصابة أكثر من 40.

وأظهر مقطع للفيديو بلغت مدته نحو 17 دقيقة كيف بدأ برينتون تارانت تنفيذ المجزرة، حيث استقل سيارته المدججة بعدد من البنادق الآلية، وتوجه نحو المسجد وفور دخوله بدأ في إطلاق النار بشكل متواصل نحو المصلين وأردى العشرات منهم قتلى غارقين في دمائهم.

وقوبل الهجوم بردود عالمية غاضبة، حيث ندد مجلس الأمن والعديد من قادة الدول بالعمل الإرهابي.

وقد أدان الهجوم زعماء كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا وكندا واليابان وأستراليا.

وصدرت إدانات قوية من العديد من الدول العربية والإسلامية، ومن منظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والأزهر.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *