الرئيسية / أخبار سياسية / وسط منافسة كبيرة.. تواصل فعاليات بطولة المناظرات الدولية بالدوحة

وسط منافسة كبيرة.. تواصل فعاليات بطولة المناظرات الدولية بالدوحة

وسط منافسة كبيرة من الفرق المشاركة في البطولة، تواصلت في الدوحة اليوم فعاليات البطولة الدولية الخامسة لمناظرات الجامعات باللغة العربية، التي ينظمها مركز مناظرات قطر من 16 إلى 20 مارس/آذار الجاري بمشاركة أكثر من مئة فريق يمثلون 51 دولة.

تناظر المشاركون في اليوم الثاني للبطولة على ثلاث قضايا رئيسية، هي “سيعلق هذا المجلس حقوق العمال أثناء الأزمة الاقتصادية”، والقضية الثانية “لتحقيق المساواة سيفرض هذا المجلس ضرائب على الأندية الرياضية الكبيرة لصالح الأندية الصغيرة”، والقضية الثالثة “سيمنع هذا المجلس إظهار مجرمي الحرب المدانين بصورة إيجابية”.

وأظهرت المباريات مستويات متميزة ومنافسة شرسة من فرق الموالاة والمعارضة حول القضايا التي طرحت، وقد أدى الاستعداد الجيد إلى الارتقاء بمستويات كافة المتنافسين في البطولة مع استخدام لغة عربية راقية بعيدة عن العامية.

وكانت فعاليات الجولة “صفر” (جولة تمهيدية) قد جرت بمشاركة جميع الفرق حول قضية “يرى المجلس بأنه على الجامعات تركيز الميزانية على تحسين أنماط حياة الطلبة بدلا من تطوير المناهج الدراسية”، وتعتبر هذه الجولة بمثابة الإحماء، وفيها تناظرت الفرق بحضور المحكمين والإعلام ولفيف من الطلاب من مختلف الدول المشاركة.

إحدى المناظرات التي ناقشت تركيز الميزانية على تحسين أنماط حياة الطلبة بدلا من تطوير المناهج الدراسية (الجزيرة)

وعملت الفرق المساندة على بناء حججها بأن أنماط حياة الطلاب تؤثر بصورة مباشرة في أدائهم الأكاديمي، مشيرين إلى أن الحياة النفسية والاقتصادية وكافة العوامل المحيطة بالطالب تعمل على تشكيل المحصلة النهائية لنضجه العلمي، خلافا للاعتقاد السائد عند البعض بأن المناهج هي المؤثر في تشكيل الطالب.

واستندوا في حديثهم إلى المعارف والعلوم المختلفة التي أصبحت ميسرة في ظل التطورات التكنولوجية التي سهلت الوصول الى المكتبات والمراجع والمحاضرين.

البطولة النموذج
وفي كلمة لها أمام المشاركين في البطولة، عبرت المديرة التنفيذية لمركز مناظرات قطر حياة عبد الله معرفي عن طموحها بأن تكون هذه البطولة نموذجا ومثالا يحتذى به من حيث جودة المحتوى والتنظيم النوعي، معتبرة أن البطولة فرصة ثمينة لا تعوض، فهي فرصة لتهذيب الحروف وتقويم الألسنة وتمكين العقول وإثراء الحوار.

وأوضحت معرفي أن البطولة الدولية الخامسة لمناظرات الجامعات تشكل فرصة كبيرة لتعلم اللغة العربية وممارستها فهي بوابة المتعلم للعالم العربي ولثقافته وهويته.

البطولة تجري بمشاركة أكثر من 100 فريق يمثلون 51 دولة حول العالم (الجزيرة)

وأكدت أن المناظرة تبني العقل والذات وتمكن القدرات من التناغم مع اختلاف الثقافات، مطالبة كافة الفرق المشاركة في البطولة بالتنافس على الفوز في كافة الجولات من أجل إثراء الحوار وتحقيق الاستفادة لجميع المشاركين.

وأقيم على هامش البطولة معرض تراثي بمشاركة جهات قطرية لإتاحة الفرصة أمام الطلبة المشاركين في البطولة للتعرف على التراث القطري والعادات والتقاليد، وقد تضمن المعرض التراثي أجنحة عدة، منها جناح الزي التراثي الشعبي الذي يبرز البشت القطري المميز بألوانه، وجناح نقوش الحناء الذي يقدم رسومات مميزة.

كما ضم المعرض جناحا لأدوات مصنوعة من سعف النخيل مثل الحصير والجفير (غطاء المجالس) والمصلى، بالإضافة إلى جناح السدو (الغزل) وجناح الصقور.

قصص نجاح
وحرصت اللجنة المنظمة للبطولة على استعراض العديد من قصص النجاح من خلال المعرض المصاحب للبطولة، وكان على رأس تلك القصص مبادرة التعليم فوق الجميع التي أطلقتها الشيخة موزا بنت ناصر عام 2012، وتهدف لتوفير الفرص التعليمية وخاصة في المجتمعات التي تعاني من الفقر والنزاعات، وكيف استطاعت هذه المبادرة الوصول إلى خمسين دولة حول العالم.

موضوعات المناظرات ركزت على قضايا مختلفة لإثراء الحوار بين المشاركين (الجزيرة)

وجاء برنامج “روتا” أيادي الخير نحو آسيا أيضا ضمن قصص النجاح التي ركز عليها المعرض، إضافة إلى مبادرة “ويكيثون” التي أنشأها طلاب جامعة حمد بن خليفة من كلية العلوم الإنسانية.

وتهدف ويكيثون إلى تعزيز محتوى اللغة العربية على الويكيبيديا من خلال مسابقة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر لأكثر مغرد في البطولة الدولية لمناظرات الجامعات، وتوفر لهم فرص الحصول على جائزة، على أن تحتوي التغريدات على معلومات مدعمة بمصادر موثوقة للإضافة على موقع ويكيبيديا.

وتهدف البطولة لنشر اللغة العربية كوسيلة إبداعية غير تقليدية وإعطاء فرصة للشباب الناطقين بغيرها للمشاركة في مثل هذه البطولات والمنافسات، واختبار مهاراتهم اللغوية والقيادية، وتعد البطولة هي الأضخم في عالم المناظرات باللغتين العربية والإنجليزية من حيث حجم المشاركة وجودة البرامج المقدمة ومستوى المدربين والمحكمين.

وعلم المناظرة علم عربي أصيل يختص بدراسة الفعالية التناظرية الحوارية من خلال تقعيد قواعدها المنطقية وشروطها الأخلاقية، بقصد تطوير أسلوب المباحثة التي تدور بين طرفين يسعيان إلى إصابة الحق في ميدان من ميادين المعرفة، حيث يواجه كل طرف الطرف الآخر بدعوى يدعيها ويسندها بجملة من الأدلة المناسبة، مواجها في ذلك اعتراضات الخصم.




Source link

اترك رد