الجيش اللبناني يوسع تتوغله على الحدود السورية

أخبار سياسية
admin21 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ سنتين
الجيش اللبناني يوسع تتوغله على الحدود السورية
Lebanese army soldiers patrol a street in Labwe, at the entrance of the border town of Arsal, in eastern Bekaa Valley, Lebanon July 21, 2017. REUTERS/Ali Hashisho - RTX3CCIB

بدأ الجيش اللبنانى عملياته فى منطقة جرود راس بعلبك وجرود القاع فى وقت مبكر من اليوم السبت، وفى اليوم الاول استولى على حوالى 30 كيلومترا مربعا من الاراضى، وفقا لما ذكره متحدث عسكرى.

وقال العميد نزيه جريج في وقت متأخر من مساء السبت ان “حوالي ثلث المنطقة التي يسيطر عليها الارهابيون”, وقال جريج ان 20 مقاتلا من تنظيم داعش قتلوا في الاشتباكات واصيب 10 جنود لبنانيين بجراح.

وتأتي معركة لبنان ضد داعش في الوقت الذي تواجه فيه الجماعة المسلحة اعتداءات في كل من سوريا والعراق المجاورتين، حيث أعلنت الحكومة في وقت مبكر من يوم الاحد عن هجوم على معقل تلعفر.

ويأتي الهجوم بعد أن ادعى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عدة هجمات دولية، من بينها حادثان توأمين في سيارتين في إسبانيا أسفرا عن مقتل 14 شخصا.

وقال الجيش ان الجنود اللبنانيين رفعوا العلم الاسبانى على قمة تل اعتقلت من داعش يوم السبت تكريما لضحايا تلك الهجمات.

ويقدر الجيش اللبناني أن حوالي 600 من مقاتلي داعش كانوا موجودين في مناطق جرود رأس بعلبك وجرود القاع، حيث كانوا يسيطرون على حوالي 120 كيلومترا مربعا من الأراضي قبل تقدم يوم السبت.

وفي يوم الأحد، أفادت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية أن الجنود أطلقوا مدفعية ثقيلة وصواريخ على مواقع داعش في جرود راس بعلبك.

ويأتي هجوم الجيش الاسرائيلي بعد ان شن حزب الله الشيعي اللبناني حزب الله حملة ضد المسلحين الذين يعملون في منطقة حدودية اخرى جنوب المعركة الحالية.

وانتهى الهجوم الذي استمر ستة أيام على تنظيم داعش والقاعدة السابقة لتنظيم القاعدة في منطقة جرود عرسال بوقف إطلاق النار.

وينص الاتفاق على نقل نحو 8 الاف لاجئ ومسلح الى منطقة يسيطر عليها المسلحون في شمال غرب سوريا مقابل الافراج عن خمسة مقاتلين من حزب الله.

وكان حزب الله قد شن يوم السبت عملية متزامنة ضد داعش من الجانب السوري من الحدود حيث يقاتل مقاتلو الجماعة جنبا الى جنب مع جيش الرئيس بشار الاسد ضد المتمردين.
ونفى الجيش اللبناني أي تنسيق مع حزب الله أو الجيش السوري.

واعلنت وسائل الاعلام اللبنانية ان مقاتليها والجيش السوري تمكنوا السبت من تحرير 87 كيلومترا مربعا من المنطقة التي تسيطر عليها تنظيم “داعش” في منطقة القلمون الغربية في سوريا.

كان الأمن على طول الحدود الشرقية اللبنانية مع سوريا مصدر قلق منذ فترة طويلة، وفي عام 2014 غزا مسلحون بلدة عرسال وخطفوا 30 جنديا وشرطة لبنانيا.

وكان اربعة اشخاص قد اعدموا على يد خاطفيهم بينما توفي خمس اخرون متأثرا بجروحه.

وأطلق سراح 16 شخصا في تبادل للسجناء في كانون الأول / ديسمبر 2015، ولكن يعتقد أن تسعة آخرين من الجنود يبقون في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

رابط مختصر