متظاهرون يؤكدون ان عدم جدية الحكومة في حقبة الاعمار التي خلفها داعش قبل عامين

متظاهرون يؤكدون ان عدم جدية الحكومة في حقبة الاعمار التي خلفها داعش قبل عامين

أخبار سياسية
admin19 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

قال عدد من المسيحيين المشاركين بالتظاهرات العراقية التي شهدتها العاصمة العراقية (بغداد) ان سبب مشاركتهم ياتي في سياق تغيير الحكومة التي اثبتت عدم جديتها في حقبة الاعمار التي تتطلبها المدن التي تعرضت لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية قبل نحو عامين او مايزيد .

وقال عددا منهم في اتصالات هاتفية مع موقع (عنكاوا كوم ) ان المطالبة بتغيير الحكومة يبدو جديا مقابل عدم توجهها لتغيير واقع البلدات التي تعرضت لسيطرة داعش وتم تحريرها فما بقي واقعها على حاله .

وقال سفيان متي نامل بان حراكنا الجماهيري سيؤتي اكله بتغيير الحكومة التي جاءت بعد حقبة التحرير فلم نلمس منها اية جدية بالتعمير والبناء الذي تحتاجه مناطقنا وهذا ما سيشجع ويدعم عودة المسيحيين ممن بقوا بمناطق نزوحهم غير ابهين بان مناطقهم تحررت وتحتاجهم  بينما قال فؤاد فرنسيس  مناطقنا سواء بتلكيف وبخديدا حيث من يزورها سوف لن يجد اي حجرة تم بنائها او مشروع حيوي جديد تم افتتاحه  وهذا برايي دور الحكومة وليست المنظمات الانسانية التي اسهمت بتاهيل بيوت  المتضررين  ودعتهم للعودة لكنهم اصطدموا بعرغقيل ومعوقات ابرزها ان الحكومة عجزت عن تعويض الخسائر التي مني بها الاهالي طيلة الاعوام التي  سيطر فيها التنظيم المتشدد  اما يوسف ابراهيم فقال  ما جدوى العودة وهاجس داعش متعشش في اهالي سهل نينوى فالخوف مازال يسيطر على  اهالي البلدات المتاخمة مع القرى العربية التي بقي اهلها طيلة فترة داعش وربما اسهموا مع عناصر التنظيم بافراغ البيوتات والحواضر المسيحية من ممتلكاتها  وكان داعش اتى للمنطقة بهدف السلب  ومن ثم خرج دون  اي محاكمة علنية للافراد الذين قاموا باعمال السلب بتلك المناطق ..

رابط مختصر