ماذا قالوا أفراد عائلة المغربي الهارب المشتبه به في هجوم برشلونة

أخبار سياسية
admin22 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ سنتين
ماذا قالوا أفراد عائلة المغربي الهارب المشتبه به في هجوم برشلونة

قال افراد الاسرة ان المشتبه فيه ما زال طليقا بعد الهجوم الذي شنته سيارة “برشلونة” على سلوك اكثر تحفظا من الناحية الدينية خلال العام الماضي ورفض مصافحة النساء خلال زيارة الى مسقط رأسه في المغرب في اذار / مارس الماضي.

واعرب الاقارب عن صدمته وغضبه اليوم الاحد بعد اكتشاف تورطه المزعوم فى هجوم برشلونة يونس ابو يعقوب (22 عاما) وشقيقه وابن عمه وكلهم من بلدة مريرت المغربية الصغيرة.

يذكر ان ابو يعقوب هو احد المشتبه فيهم ال 12 فى هجوم يوم الخميس على شارع لاس رامبلاس، وهو اشهر شوارع برشلونة، حيث تحطمت سيارة فان فى عطلات، مما اسفر عن مصرع 13 شخصا.

يذكر ان شقيق ابو يعقوب الحسين وابن عمه محمد وعمر حيشامى هما ثلاثة من خمسة رجال قتلوا على يد الشرطة خلال هجوم لاحق وقع فى وقت مبكر من يوم الجمعة فى بلدة كامبريلز الكاتالانية الواقعة على الساحل من برشلونة.

وتقول وسائل الاعلام الاسبانية ان السلطات تعتقد ان يونس ابو يعقوب قاد السيارة على الرغم من ان الشرطة الكاتالانية لا تستطيع تأكيد من كان على عجلة القيادة. وتقوم الشرطة بالبحث عنه في كاتالونيا وعلى الحدود الفرنسية.

وقال اقارب في مريرت (150 كلم جنوب شرق العاصمة الرباط) انهم شاهدوا آخر مرة يونس ومحمد عندما قاما بزيارة قصيرة وغير متوقعة في اذار / مارس الماضي.

وقالت ابنة عمها التي طلبت عدم الكشف عن هويتها “فتحت الباب ورأيت يونس ومحمد على الدراجات النارية ولم يعرف احد في الاسرة انهم قادمون وهذه المرة الاخيرة التي نراها”.

وقالت إن محمد كان أكثر تحفظا، ولكنه أيضا كان يتردد على الملاهي الليلية وشرب الكحول قبل أن يتغير سلوكه قبل ثلاث سنوات. انها تلومه للتأثير على يونس.

واضافت “حتى يونس العام الماضي كان طبيعيا تماما، لكن عندما زارنا في وقت سابق من هذا العام، رفض مصافحة ايدينا مثل محمد”.

00dc147f df63 493a 868a d99967208e02 16x9   - الجمال نيوز

وقالت: “جاء يونس، وأصاب، وذهب إلى صلاة الجمعة في المسجد المحلي، وكنا جميعا الغداء معا”. “بعد ذلك، سافرنا معا في جميع أنحاء البلاد، وذهب إلى المناسبات العائلية مثل حفلات الزفاف، وكانت الأمور طبيعية”.

في منزل العائلة في مريرت، وهو مجتمع بربري في الغالب في مقاطعة خنيفرة، تم إيقاف تشغيل التلفزيون للحصول على الأخبار عن مكان يونس.

ويقول أقاربهم إنهم اكتشفوا صلة ابناء عمومة بالهجوم على برشلونة أثناء مشاهدة الأخبار يوم الجمعة، عندما رأوا صورا من يونس وآخرون ينهارون مع أسمائهم.

تقول كريفا هيشامي، جدتي لكلا المجموعتين من الإخوة: “أردت أن أموت، لم أستطع أن أصدق ذلك”.

مريرت سيئة وبعيدة، والعديد من السكان قد هاجروا إلى أوروبا. سيارات مع لوحات الأرقام الأوروبية التي تعود إلى الأسر مرة أخرى لفصل الصيف هي شائعة في الشوارع.

ووفقا لما ذكرته فاطمة أبويعقوب، وهي عمة، انتقل يونس إلى إسبانيا في عام 1999، بعد عام من سفر والده عمر أبو يعقوب من المغرب بالقارب.

تعمل فاطمة في صناعة الأخشاب في إسبانيا، وكانت تعمل في فرنسا في العام الماضي.

وقالت فاطمة: “لا أتعاطف مع يونس، حتى لو قبض عليه وقتله”.

وتقول فاطمة: “أنا قلق من أخي ووالده وأمه، وهم أميون ولا يتكلمون العربية أو الإسبانية”. “استفاد هؤلاء الأولاد من أمية آبائهم”.

وتعتقد فاطمة أنه من الممكن أن يونس والآخرين تم تلقينهم من قبل عبد الباقي الساتي، وهو إمام في مدينة ريبول الإسبانية، الذي قال المالك انه غادر ريبول قبل يومين من الهجوم.

ffdccc2a 1ee6 4b3c a576 fa4b1d55c1c4 - الجمال نيوز

وقالت فاطمة: “هؤلاء الأولاد لا يستطيعون حتى قراءة اللغة العربية. واضاف “مهما تغيرها حدث في اوروبا وليس هنا”.

كما اعرب احد اقارب اثنين من المشتبه بهم المغاربة فى هجوم برشلونة موسى ودريس اوكابير عن دهشتهما من مشاركتهما قائلا انهما كانا يتوقعان من موسى الانضمام اليهما خلال العطلة الصيفية فى المغرب.

وكان موسى، 17 عاما، من بين الذين قتلوا في كامبريلس، وتم اعتقال دريس. عاش كلاهما في ريبول.

وقال خليف أوكابير، ابن عم آخر، يتحدث هاتفيا من ملوية، على بعد 200 كلم جنوب شرق الرباط: “كانت العائلة تستعد لحضور حفل زفاف، لكننا ألغينا حفل الزفاف بعد الأخبار”.

رابط مختصر