الجمال نيوز – نرصد يومياً إصابات جديدة بجدري القردة

منوعات
admin22 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهرين

موقع الجمال نيوز يقدم لكم كل ما هو جديد عبر موقعنا ومدونتنا وسوف نتحدث اليوم عن نرصد يومياً إصابات جديدة بجدري القردة.

تسجل المملكة المتحدة إصابات يومية جديدة بجدري القردة، على ما أعلنت مسؤولة بوكالة الأمن الصحي في البلاد، الأحد، وهي مسألة تقول الحكومة إنها تأخذها “على محمل الجد”.

وقالت كبيرة المستشارين الطبيين في وكالة الأمن الصحي سوزان هوبكنز لشبكة بي بي سي: “إننا نرصد إصابات إضافية كل يوم”.

حصيلة جديدة

كما أوضحت أنه تم تسجيل 20 إصابة في الأسبوع الماضي، وسيتم نشر حصيلة جديدة، الاثنين، تتضمن “أرقام نهاية الأسبوع”.

وأشارت إلى أن “الغالبية العظمى من الإصابات المسجلة حتى الآن في المملكة المتحدة، تتماثل للشفاء من تلقاء نفسها”، لافتة إلى أن جدري القردة “مرض معد جديد ينتشر في مجتمعنا” مع “مصابين لم يخالطوا قط أي شخص قادم من غرب إفريقيا”، حيث كان المرض موجودًا في السابق.

طريقة انتقال العدوى

كذلك، أوضحت أن انتقال العدوى سُجل “بشكل أساسي لدى الأفراد الذين يعرّفون أنفسهم كمثليين”، مشيرة إلى أن انتقال العدوى يمكن تفسيره من خلال “الاتصال الوثيق المتكرر الذي قد يمارسونه”.

في حين لا يوجد لقاح ضد جدري القردة الذي لا يتطلب علاجاً، إلا أنه يمكن إعطاء لقاح الجدري لحماية المخالطين، بحسب هوبكنز.

“نتعامل بجدية بالغة”

من جهته، قال وزير التعليم نديم الزهاوي لـ”بي بي سي” إن الحكومة تتعامل مع الأمر “بجدية بالغة”، وإن المملكة المتحدة بدأت في شراء جرعات من لقاح الجدري.

يأتي هذا في الوقت الذي سجلت فيه العديد من الدول الأوروبية إصابات بجدري القردة التي قد يتزايد عددها في أوروبا، وفقاً لما ذكر مسؤول إقليمي في منظمة الصحة العالمية، الجمعة.

نبذه تعريقة عن الجمال نيوز: هو محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبروشكرا لتفهمكم معنا .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.